ظَنٌّ

التَّرَدُّدُ بين شَيْئَيْنِ إذا تَرَجَّحَ أَحَدُهُما على الآخَرِ.

الظَّنُّ عند الفُقَهاءِ رُجْحانِ أَحَدِ الاحتمالين، وفي بعضِ الإطلاقاتِ يَشْمَلُ حالَتَي الاسْتِواءِ والرُّجْحانِ؛ لأنَّهُم يُرِيدُونَ بِهِ: التَّرَدُّدَ بين وُجُودِ الشَّيْءِ وعَدَمِهِ، سَواءً اسْتَوَى الاحْتِمالانِ أو تَرَجَّحَ أَحَدُهُما على الآخَرِ.

الظَّنُّ: الشَّكُّ والتَّرَدُّدُ، ويُطْلَقُ الظَّنُّ على اليَقِينِ والعِلْمِ.

يَرِد مُصطلَح (ظَنّ) في الفقه في عِدَّة مواضِع، منها: كتاب الطَّهارَةِ، باب: المِياه، وباب: التَيَمُّم، وفي كتاب الصَّلاة، باب: أَوْقات الصَّلاةِ، وباب: اسْتِقْبال القِبْلَةِ، وفي كتابِ الصِّيامِ، باب: وَقْت الإفْطارِ، وغَيْر ذلك مِن الأَبوابِ. ويُطلَق في أُصولِ الفِقْهِ، باب: تَعارُض الأَدِلَّةِ، ويُراد بِه: رُجْحانُ أَحَدِ الاحْتِمالاتِ على الآخَرِ. ويُطْلَق بهذا المعنى أيضاً في عِلمِ العَقائِدِ، ويُقَسِّمونَهُ إلى: ظَنٍّ حَسَنٍ، وهو: تَرْجِيحُ جانِبِ الخَيْرِ على جانِبِ الشَّرِّ، وإلى ظَنٍّ سَيِّءٍ، وهو: تَرْجِيحُ جانِبِ الشَّرِّ على الخَيْرِ.

الظَّنُّ: الشَّكُّ والتَّرَدُّدُ، يُقال: ظَنَنْتُ الشَّيْءَ: إذا شَكَكْتَ فِيهِ ولم تَتَيَقَّنْهُ. ويأْتي بِمعنى الاتِّهامِ، والظِّنَّةُ: التُّهْمَةُ. ويُطْلَقُ الظَّنُّ على اليَقِينِ والعِلْمِ، فيُقال: ظَنَنْتُ ظَنّاً، أيْ: عَلِمْتُ وأيقَنْتُ. وجَمْعُه: ظُنونٌ.

ظنن

العين : (8/152) - مقاييس اللغة : (3/461) - المحكم والمحيط الأعظم : (10/8) - لسان العرب : (13/272) - الكليات : (ص 936) - حاشية الدسوقي على الشرح الكبير : (1/124) - شرح الكوكب المنير : (1/76) - التعريفات : (ص 187) - حاشية الحموي على الأشباه والنظائر : (1/104) - الكليات : (ص 588) -