تَرْتِيبُ السُّوَرِ

وَضْعُ كُلِّ سُورَةٍ فِي مَوْضِعِهَا مِنَ المُصْحَفِ كَمَا جَاءَ عَنِ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ بَدْءًا بِسُورَةِ الفَاتِحَةِ وَانْتِهَاءً بِسُورَةِ النَّاسِ.

تَرْتِيبُ السُّوَرِ هُوَ كِتَابَةُ سُوَرِ القُرْآنِ الكَرِيمِ فِي المُصْحَفِ الشَّرِيفِ عَلَى الكَيْفِيَّةِ التِّي تَلَقَّاهَا الصَّحَابَةُ عَنِ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، كَتَقْدِيمِ سُورَةِ الفَاتِحَةِ أَوَّلاً ثُمَّ السَبْعِ الطِّوَالِ وَهَكَذَا عَلَى حَسَبِ المَعْروفِ عِنْدَنَا فِي المَصَاحِفِ اليَوْمَ، وذهب جمعٌ من العلماءِ إلى أنَّ هذا التَّرتيبَ من اجتهادِ الصَّحابةِ رضي الله عنهم.

يَذْكُرُ الفُقَهَاءُ مُصْطَلَحَ (تَرْتِيبَ السُّوَرِ) فِي كِتَابِ الصَّلاَةِ فِي بَابِ صِفَةِ الصَّلاَةِ وَيَقْصِدونَ بِهِ: (قِرَاءَةُ سُوَرِ القُرْآنِ عَلَى الكَيْفِيَّةِ المُدَوَّنَةِ فِي المُصْحَفِ اليَوْمَ).

الإتقان في علوم القرآن : (62/1) - المدخل إلى علوم القرآن الكريم : ص135 - الإتقان في علوم القرآن : (1/ 216) - البرهان في علوم القرآن : (25/1) - كشاف القناع : 462/1 - مناهل العرفان : (353/1) -