مَسْجِدٌ

المَكانُ المُخَصَّصُ لِإِقامَةِ الصَّلاةِ فيه على التَّأْبِيدِ.

المَسْجِدُ: هو مَكانٌ خُصِّصَ وقْفاً لِأَداءِ الصَّلاةِ فيه على التَّأْبِيدِ والدَّوامِ، ولِلذِّكْرِ والدُّعَاءِ والتَّفَقُّهِ في الدِّينِ والنَّظَرِ في أَحْوالِ الأُمَّةِ، ويُؤَذَّنُ فيه لِلصَّلاةِ، ويُوَجَّهُ نَحْوَ القِبْلَةِ، وحُدودُ المَسْجِدِ هي ما أَحاطَ بِهِ مِن بِناءٍ أو أَخْشابٍ أو قَصَبٍ أو نَحْوِ ذلك. والمَساجِدُ أَفْضَلُ بِقاعِ الأَرْضِ، ولَها مَكانَتُها وفَضْلُها عند اللهِ تعالى، وهناك مَساجِدُ خَصَّها اللهُ تعالى بِصِفاتٍ وفضائِلَ ليست لِغيرها، وهي ثَلاثَةٌ: المَسْجِدُ الحَرامُ بِمَكَّةَ، والمَسْجِدُ النَّبَوِيُّ في المَدِينَةِ النَّبوِيَّة، والمَسْجِدُ الأَقْصَى في القُدْسِ.

المَسْجِدُ: مَوْضِعُ السُّجُودِ مِن الأَرْضِ، والسُّجُودُ: وَضْعُ الجَبْهَةِ على الأَرْضِ، وأَصْلُه: الخُضُوعُ والانْحِناءُ.

يَرِد مُصْطلَح (مَسْجِد) في الفقه في عِدَّة مَواطِنَ، مِنها: كتاب الطَّهارَةِ، باب: الحَيْض والنِّفاس، وكتاب الاعْتِكافِ، باب: شُرُوط الاعْتِكافِ، وفي كتاب الحَجِّ، باب: صِفَة الحَجِّ، وكتاب النِّكاحِ، باب: عَقْد النِّكاحِ، وكتاب الوَقْفِ، والجِناياتِ، والحُدود، وغَيْر ذلك. ويُطْلَق أيضًا في كتاب الصَّلاةِ، باب: صَلاة المُسافِرِ، ويُراد بِه: كُلُّ مَوْضِعٍ مِن الأَرْضِ يُسْجَدُ للهِ فيه.

المَسْجِدُ: مَوْضِعُ السُّجُودِ مِن الأَرْضِ، والسُّجُودُ: وَضْعُ الجَبْهَةِ على الأَرْضِ، يُقال: سَجَد، يسجُدُ، سُجُودًا، أيْ: وَضَعَ جَبْهَتَهُ على الْأَرْضِ. وأَصْلُه: الخُضُوعُ والانْحِناءُ، وسَجَدَ الرَّجُلُ، أيْ: طَأْطَأَ رَأْسَهُ وانْحَنَى، والمَسْجَدُ: جَبْهَةُ الرَّجُلِ حين يُصِيبُهُ أَثَرُ السُّجُودِ.

سَجَدَ

تحرير ألفاظ التنبيه : (ص 40) - الكليات : (ص 871) - إعلام الساجد باحكام المساجد : (ص 8) - إعلام الساجد باحكام المساجد : (ص 28) - حاشية الدسوقي على الشرح الكبير : (4/91) - العين : (6/49) - تهذيب اللغة : (10/301) - المحكم والمحيط الأعظم : (7/261) - القاموس المحيط : (ص 287) - لسان العرب : (3/204) - دستور العلماء : (3/182) - القاموس الفقهي : (ص 166) - معجم لغة الفقهاء : (ص 428) - التعريفات الفقهية : (ص 204) -