تَسْمِيعٌ

قَوْلُ: سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ.

إِيصَالُ الصّوْتِ لِغَيْرِه، وأَصْلُ السَّمْعِ: إِدْراكُ الصَّوْتِ بِالأُذُنِ، وَالاسْتِماعُ: الإِنْصاتُ والإِصْغاءُ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (التَّسمِيعِ) أَيْضًا فِي كِتابِ الصَّلاَةِ فِي بَابِ الإِمَامَةِ بِمَعْنَى:(تَبْلِيغُ صَوْتِ الإِمَامِ). وَيُطْلَقُ فِي كِتابِ الحُدودِ بِمَعْنَى:(التَّشْهيرُ بِالشَّخْصِ بِقَصْدِ العُقوبَةِ). وَيُطْلَقُ فِي العَقيِدَةِ وَيرادُ بِهِ:(فِعْلُ الإِنْسانِ عِبادَةً قَلْبِيَّةً أَوْ قَوْليَّةً أَوْ فِعْلِيَّةً بِقَصْدِ أَنْ يَسْمَعَ النَّاسُ ذِكْرَهُ فَيَنَالُ الشُّهرَةَ وَالمَدْحَ).

إِيصَالُ الصَّوْتِ لِغَيْرِه، تَقولُ: سَمَّعْتُ الشَّخْصَ وَأَسْمَعْتُهُ إِذَا أَوْصَلْتُ الصَّوْتَ إِلَيْهِ، وأَصْلُ السَّمْعِ: إِدْراكُ الصَّوْتِ بِالأُذُنِ، يُقَالُ: سَمِعَ الكَلاَمَ يَسْمَعُهُ سَمْعًا وَسَمَاعًا أَيْ أَدْرَكَ الصَّوْتَ بِأُذُنِهِ، وَالاسْتِماعُ: الإِنْصاتُ والإِصْغاءُ، يُقال: سَمِعَ لفُلانٍ حَدِيثَهُ إِذَا أَنْصَتَ وأَصْغَى لَهُ، وَالتَّسَمُّعُ: سَمَاعُ شَيْءٍ بَعْدَ شَيْءٍ، وَقِيلَ: التَّنصُّتُ خُفْيَةً، ويأْتي السَّمْعُ بِمعنى: الإِجَابَةِ وَالطَّاعَةِ، وَسَمِعَهُ إِذَا أَجَابَهُ.

سمع

تهذيب اللغة : 74/2 - الصحاح : 123/3 - لسان العرب : 162/8 - لسان العرب : 162/8 - الكافي في فقه الإمام أحمد : 251/1 - كشاف القناع : 390/1 -