دَلِيْل

المُرْشِدُ إِلَى المَطْلُوبِ والمُوصِلُ إلى المَقصودِ والهادِي إليه.

الدَّلِيلُ: هو المُرشِدُ إلى المَطلُوبِ، ومِن صفات الله تعالى الدّلالَة، فهو الذي يدُلُّ عِبادَهُ ويَهدِيهِم طَريقَ الرَّشادِ، والدَّلِيلُ: الهادِي، قال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ " [الصف: 10]، وهدايتُه ودلالَتُه مِن مُقتضى اسمِه الهادِي. والدَّلِيلُ الذي يُرشِدُ بها عِبادَه على نَوعَيْنِ: 1- إمّا سَمْعِيٌّ: وهو ما ثَبَتَ بِالوَحْيِ مِن كِتابٍ أو سُنَّةٍ. 2- وإمّا عَقْلِيٌّ: وهو ما ثَبَتَ بِالنَّظَرِ والتَّأَمُّلِ.

الدَّلِيلُ: الأمارَةُ في الشَّيْءِ، وهو ما يُستَدَلُّ بِهِ. ويأتي بِمعنى الدَّالِّ، وقيلَ: هو المُرشِدُ إلى الشَّيْءِ والهادِي إليه.

يُطلَق مُصطَلَح (دَلِيل) في علمِ أُصولِ الفِقْهِ، باب: الأدِلَّة، ويُراد به: ما أمكَنَ أن يُتَوَصَّل بِصَحِيحِ النَّظَرِ فيه إلى مَعرِفَةِ المَطلوبِ، أو التَّوصُّلِ إلى إدراكِ حُكْمٍ شَرْعِيٍّ على سَبِيلِ العِلْمِ أو الظَّنِّ. ويُطلَق أيضاً على كلِّ ما يُعرَفُ بِه المَدْلُولِ، حِسِّيّاً كان أو شَرْعِيّاً، قَطْعِيّاً كان أو غير قَطْعِيٍّ، حتَّى سُمِّيَ الحِسُّ والعقلُ والنَّصُّ والقِياسُ وخبر الواحِد وظَواهِر النُّصُوص أَدِلَّة.

الدَّلِيلُ: الأمارَةُ في الشَّيْءِ، وهو ما يُستَدَلُّ بِهِ، ويأتي بِمعنى الدَّالِّ، وقيلَ: هو المُرشِدُ والمُوضِّحُ والمُبَيِّنُ، وأصلُ الكلِمَةِ يدلُّ على إبانَةِ الشَّيْءِ بِأمارَةٍ تَتَعَلَّمها، يُقال: دَلَّهُ على الطَّرِيقِ، يدُلُّهُ، دَلالَةً: إذا أرشَدَهُ. الجمع: أَدِلَّةٌ.

دلل

مقاييس اللغة : (2/259) - المحكم والمحيط الأعظم : (9/270) - لسان العرب : (11/248) - تاج العروس : (28/501) - الكليات : (ص 439) - الألفاظ والمصطلحات المتعلقة بتوحيد الربوبية : (ص 219) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (1/207) - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة : (ص 159) - حصول المأمول بشرح ثلاثة الأصول : (ص 16) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 340) - الكليات : (ص 439) - الحدود الأنيقة والتعريفات الدقيقة : (ص 80) -