التصنيف: أخرى .

قَصَّةٌ

مَاءٌ أَبْيَضُ كَالْبَوْلِ أَوْ الْمَنِيِّ يَخْرُجُ مِنْ فَرْجِ الـمَرْأَةِ عِنْدَ انْقِطَاعِ الْحَيْضِ عَلامَةً عَلَى الطُّهْرِ.

القَصَّةُ البَيْضَاءُ مِنْ عَلامَاتِ طُهْرِ الـمَرْأَةِ مِنْ حَيْضِهَا؛ وَهَيِ: عَبَارَةٌ عَنْ سَائِلٍ أَبْيَضَ كَالخَيْطِ الدَّقِيْقِ الرَّفِيعِ يُشْبِهُ البَوْلَ أو المنِيَّ يَخْرُجُ مِنْ قُبُلِ النِّسَاءِ نَتِيجَةَ دَفْعِ الرَّحِمِ وَدَفْقِهِ لَهُ فِي آَخِرِ أَيَّامِ حَيْضِهِنَّ أَوْ نِفَاسِهِنَّ بَعْدَ اِنْقِطَاعِ الدَّمِ كُلِّهِ.

القَصَّةُ: مَاءٌ أَبْيَضُ مِنْ عُصَارَةِ آخِرِ الْحَيْضِ، يُشَبَّهُ فِي بَيَاضِهِ بِالجَصِّ يَخْرُجُ بَعْدَ انْقِطَاعِ الدَّمِ.

القَصَّةُ -بِفَتْحِ القَافِ وَقَدْ تُكْسَرُ-: الجَصَّةُ أَوْ القِطْعَةُ مِنْ الجَصِّ وَهُوَ الجِيْرُ أَوْ التُّرَابُ الأَبْيَضُ، وَالـمُرَادُ بِهِ هُنَا: مَاءٌ أَبْيَضُ مِنْ عُصَارَةِ آخِرِ الْحَيْضِ، يُشَبَّهُ فِي بَيَاضِهِ بِالجَصِّ يَخْرُجُ بَعْدَ انْقِطَاعِ الدَّمِ. وَمِنْ ذَلِكَ "القَصَّةُ البَيْضَاءُ"، وَهِيَ: شَيْءٌ كَالْخَيْطِ الْأَبْيَضِ يَخْرُجُ بَعْدَ انْقِطَاعِ الدَّمِ -كَمَا سَبَقَ-، وَقِيْلَ: خُرُوْجُ القُطْنَةِ أَوْ الخِرْقَةِ التي تَحْتَشِي بِهَا الـمَرْأَةُ كَأَنَّهَا قَصَّةٌ لا يُخَالِطُهَا صُفْرَةٌ، وَقِيْلَ: الـمُرَادُ النَّقَاءُ مِنْ أَثَرِ الدَّمِ وَانْتِفَاءُ لَوْنِهِ، وأَن لَا يَبْقَى مِنْهُ أَثَرٌ البَتَّةَ، فضَرَبَتْ رُؤْيَةُ القَصَّة لِذَلِكَ مَثَلاً، لِأَنَّ رائِي القَصَّةِ البَيْضَاءِ غَيْرُ رَاءٍ شَيْئاً مِنْ سَائِرِ الأَلْوَانِ، وجَمْعُ القَصَّةِ: قِصَاصٌ.

قصص

غريب الحديث لأبي عبيد : (1/ 278) - تهذيب اللغة للأزهري : (8/ 212) - غريب الحديث للخطابي : (1/ 372) - الصحاح للجوهري : (3/ 1052) - المحكم والمحيط الأعظم : (6/ 103) - المصباح المنير في غريب الشرح الكبير : (2/ 506) - تاج العروس : (18/ 99) - البناية شرح الهداية : (1/ 635) - التاج والإكليل لمختصر خليل : (1/ 545) - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : (1/ 340) - كشاف القناع عن متن الإقناع : (1/ 213) -