التصنيف: أخرى .

عزيمة

الإِرَادَةُ المُؤَكَّدَةُ وَالتَّصْمِيمُ الجَازِمُ عَلَى تَنْفِيذِ الشَّيْءِ.

العَزِيمَةُ عَمَلٌ مِنْ أَعْمالِ القُلوبِ وَدَرَجَةٌ مِنْ دَرجاتِ الإرادَةِ لِلشَّيْءِ سَواءً كَانَ خَيْرا أَوْ شَرًّا، وَهِيَ أَنْ يُرِيدَ الشَّخْصُ شَيْئًا مَعَ الجَزْمِ وَالتَّصْمِيمِ عَلَى تَنْفِيذِهِ دونَ تَرَدُّدٍ.

عَقْدُ القَلْبِ عَلَى الشَّيْءِ، وَأَصْلُ العَزْمِ: القَطْعُ وَالصَّرْمُ، وَمِنْ مَعانِي العَزِيمَةِ أَيْضًا: الصَّبْرُ والشِّدَّةُ والجَزْمُ والجِدُّ والوَاجِبُ.

يُطْلَقُ مُصْطَلَحُ (العَزِيمَةِ) فِي بَابِ شُروطِ التَّوْبَةِ، وَبَابِ تَزْكِيَةِ النُّفوسِ وَغَيْرِهَا. وَيَرِدُ فِي أُصولِ الفِقْهِ فِي بَابِ التَّكْليفِ وَيُرادُ بِهِ: الحُكْمِ الأَصْلِيِّ السَّالِمِ مِنَ المَانِعِ الشَّرْعِي. ويُطْلَقُ أَيْضًا فِي كِتابِ الصَّلاَةِ فِي بَابِ سُجودِ التِّلاَوَةِ بِمَعْنَى: الآيَةُ التِّي يَجِبُ السُّجودُ عِنْدَ تِلاوَتِهَا أَوْ سَمَاعِهَا.

عَقْدُ القَلْبِ عَلَى الشَّيْءِ، تَقولُ: عَزَمَ عَلَى الأَمْرِ إِذَا عَقَدَ عَلَيْهِ نِيَّتَهُ، وَمِنْهُ عَزَائِمُ الرَّاقِي وَهِيَ مَا يَعْقِدُ عَلَيْهِ نِيَّتَهُ عِنْدَ القِراءَةِ، وَتَأْتـِي العَزِيمَةُ بِمَعْنَى: الصَّبْرِ وَالشِّدَّةِ، كَقَوْلِ: مَا لي عَنْكَ عَزِيمَةٌ أَيْ صَبْرٌ، وَالعَزَّامُ: الصَّابِرُ الشَّدِيدُ، وَأَصْلُ العَزْمِ: القَطْعُ، يُقَالُ: عَزَمَ يَعْزِمُ عَزْمًا أَيْ قَطَعَ، وَمِنْ مَعانِي العَزِيمَةِ أَيْضًا فِي اللُّغَةِ: الجَزْمُ والجِدُّ والوَاجِبُ.

عزم

معجم مقاييس اللغة : 4/ 308 - التعريفات للجرجاني : 150 - الكليات : 961 - موسوعة الأخلاق الإسلامية : 1/390 - التعريفات للجرجاني : ص150 - معجم مقاييس اللغة : 308/4 - الكليات : ص961 -