التصنيف: أخرى .

تَسَوُّل

طَلَبُ الصَّدَقَةِ مِن النّاسِ في الأماكِنِ العامَّةِ ونحوِها.

التَّسَوُّلُ والشِّحاذَةُ: هي الإلْحاحُ في المَسألَةِ، وطَلَبُ الصَّدَقَةِ والعَطِيَّةِ مِن النَّاسِ، والمُتسَوِّلُ: هو الشَّخصُ الذي يَتَعَيَّشُ مِن التّسوُّلِ، ويجْعَلُ منه حِرْفَةً له ومَصدراً لِلرِّزْقِ. والتَّسَوُّلُ مِن الأخلاقِ السَّيِّئَةِ، وقد نهى عنه الشَّرْعُ إلّا في حالاتٍ خاصَّةٍ وبِشروط مُعيَّنَةٍ؛ لأنَّه لا يَنْفَكُّ عن ثَلاثَةِ أمورٍ مُحَرَّمَةٍ: 1- إظهارُ الشَّكوى مِن اللهِ تعالى؛ إذ السُّؤال إظهارٌ لِلْفَقْرِ، وذِكْرٌ لِقُصورِ نِعْمَةِ اللهِ تعالى عنه، وهو عَيْنُ الشَّكْوى. 2- أنَّ فيه إذلال السّائِلِ نفسَه لِغيرِ الله تعالى، وليس لِلمُؤمِن أن يُذِلَّ نفسَه لغيرِ الله؛ بل عليه أن يُذِلَّ نفسَه لِمَولاه، فإنّ فيه عِزَّهُ. 3- أنَّه لا ينفَكُّ عن إيذاءِ المَسؤولِ غالِباً؛ لأنَّه ربَّما لا تَسْمَحُ نفسُه بِالبَذْلِ عن طِيبِ نَفْسٍ منه.

طَلَبُ الصَّدَقَةِ والعَطِيَّةِ، والسُّؤْلُ: ما يَسألُهُ الإنسان، وسألَ المُحتاجُ النَّاسَ، أي: طَلَبَ مِنْهُم الصَّدَقَةَ والعَطِيَّةَ.

تفَعُّلٌ مِن سَأَلَ، يُقال: سَأَلتُهُ الشَّيْءَ: إذا اسْتَعْطَيْتَه إِيّاه، والسُّؤْلُ: ما يَسألُهُ الإنسان، أو الحاجَةُ التي تَحرِصُ النَّفْسُ عليها، والتَّسوُّلُ أيضاً: سُؤالُ النَّاسِ أَمْوالَهُم مِن غَيْرِ حاجَةٍ، وسألَ المُحتاجُ النَّاسَ، أي: طَلَبَ مِنْهُم الصَّدَقَةَ والعَطِيَّةَ. والسُّؤالُ: الاِسْتِدْعاءُ والطَّلَبُ، يُقال: سَأَلْتُهُ عن عِلْمٍ سُؤالاً ومَسْأَلَةً، أيْ: طَلَبْتُ مَعْرِفَتَهُ، وسَأَلْتُهُ الصَّدَقَةَ، أيْ: طَلَبْتُ مِنْهُ أنْ يَتَصَدَّقَ عَلَيَّ. ومِن معاني التَّسوُّلِ أيضاً: اسْتِرْخاءُ البَطْنِ.

سأل

مقاييس اللغة : (3/124) - المحكم والمحيط الأعظم : (8/546) - المفردات في غريب القرآن : (ص 249) - لسان العرب : (11/318) - تاج العروس : (29/241) - المصباح المنير في غريب الشرح الكبير : (1/297) - معجم اللغة العربية المعاصرة : (2/1019) - المطلع على ألفاظ المقنع : (ص 303) - معجم لغة الفقهاء : (ص 425) - القاموس الفقهي : (ص 162) - نضرة النعيم : (9/4168) - إحياء علوم الدين : (4/223) -