صِغارُ الصَّحابَةِ

الذِينَ لَقُوا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُمْ فِي حَالِ الصِّغَرِ ثُمَّ مَاتُوا عَلَى الإِسْلاَمِ.

صِغَارُ الصَّحَابَةِ هُمْ الذِينَ كَانُوا صِغَارًا فِي عَهْدِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فتُوُفِّـيَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُمْ صِبْيَةٌ مُـمَيِّزُون أَوْ فِتْيَة قَرِيبونَ مِنْ ذَلِكَ، وَهُمْ نَوْعَانِ: 1- مَنْ سَـمِعوا مِنَ النَّبِيِّ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ َوسَلَّمَ وَرَوَوْا عَنْهُ، وَهَؤُلاَءِ يُقَارِبونَ التَّابِعينَ فِي كَوْنِ غَالِبِ رِوَايَتِهِمْ عَنِ الصَّحَابَةِ. 2- مَنْ وُلِدوا عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَبْلُغُوا أَنْ يَسْمَعوا مِنْهُ فَرِوَايَتُهُمْ مِنْ قَبِيلِ مَرَاسِيلِ كِبارِ التَّابِعينَ، وَلَيْسَتْ مِنْ قَبيلِ مَرَاسيلِ الصَّحَابَةِ. وَصِغَارُ الصَّحَابَةِ مِنْهُمْ مَنْ مَاتَ قَرِيبًا مِنْ عَهْدِ النُّبُوَّةِ وَمِنْهُمْ مَنْ تَأخَرَّتْ وَفَيَاتُـهُمْ بَعْدَ مَوْتِ النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (صِغَارِ الصَّحابَةِ) فِي بَابِ شُرُوطِ رِوايَةِ الحَدِيثِ، وَبَابِ أَنْواعِ الرِّوايَةِ عِنْدَ الكَلاَمِ عَنْ رِوايَةِ الأَكَابِرِ عَنِ الأَصاغِرِ، وَبَابِ المَرَاسِيلِ.

فتح المغيث : 140/2 - السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي : (ص: 109) . - تدريب الراوي : 711/2 - علم الرجال نشأته وتطوره من القرن الأول إلى نهاية القرن التاسع : (ص: 56) - منهج النقد فـي علوم الـحديث : ص148 -