مَوقُوفٌ

مَا يُضَافُ إِلَى الصَّحَابِـيِّ مِنْ قَوْلٍ أَوْ فِعْلٍ أَوْ تَقْرِيرٍ أَوْ صِفَةٍ.

المَوْقوفُ هُوَ أَحَدُ أَقْسامِ الـحَدِيثِ، وَقَدْ يُسَمَّى: خَبَرًا وَأَثَرًا، وَهُوَ مَا يُرْوَى عَنِ الصَّحَابِي مِنْ أَقْوِالٍ أَوْ أَفْعالٍ وَتَقْرِيرَاتٍ، فَيُوقَفُ عَلَيْهِ وَلَا يَتَجاوَزُ بِهِ إِلَى الرَّسولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومِنْهُ الصَّحِيحُ وَالضَّعِيفُ، وَهَوَ ثَلَاثَةُ أَقْسَامٍ: 1- الـمَوْقُوفُ القَوْلِـي. 2- الـمَوْقوفُ الفِعْلِي. 3- المَوْقوفُ التَّقْرِيرِي. وَقَدْ يَكونُ المَوْقوفُ لَهُ حُكْمُ الحَدِيثِ المَرْفوعِ إِذَا اقْتَرَنَ بِصِيغَةٍ مُعَيَّنَةٍ كَقَوْلِ الصَّحابِي: كُنَّا فِي عَهْدِ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَقولُ كَذَا أَوْ كُنَّا نَفْعَلُ كَذَا، أَوْ كَانَ قَوْلاً لاَ مَجَالَ لِلرَّأْيِ وَالاجْتهادِ فِيهِ.

المُمْسَكُ، وَالتَّوَقُّفُ: الإمْساكُ عن الشَّيْءِ، وَضِدُّهُ الاسْتِمْرارُ، وأَصْلُ الوُقُوفِ: المُكْثُ وَالإِقَامَةُ بِالمَكَانِ، ومِن مَعانِي المَوْقوفِ أَيْضًا: المُنْتَظَرُ والمَحْبوسُ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (المَوْقوفِ) فِي بَابِ عِلْمِ التَّخْرِيجِ، وَبَابِ عِلَلِ الحَدِيثِ، وَغَيْرِهَا. وَقَدْ يُطْلَقُ فِي الفِقْهِ فِي كِتابِ البُيوعِ وَالوَقْفِ وَغَيْرِهَا، وَيُرادُ بِهِ: الذِي سُبِّلَ وَحُبِسَ أَصْلُهُ وَجُعِلَتْ غَلَّتُهُ فِي سَبِيلِ اللهِ.

اسْمُ مَفْعولٍ مِنَ الوَقْفِ، وَهُوَ الإمْساكُ عن الشَّيْءِ، يُقال: وَقَفَ عن المَشْيِ أَيْ أَمْسَكَ عَنْهُ، وَالمَوْقوفُ: المُمْسَكُ، وَضِدُّهُ: المُسْتَمِرُّ، وَالوُقوفُ: الإِمْسَاكُ عَنِ السَّيْرِ، وأَصْلُ الوُقُوفِ: المُكْثُ وَالإِقَامَةُ بِالمَكَانِ، يُقال: وَقَفْتُ أَقِفُ وُقوفًا وَتَوَقُّفاً أيْ أَقَمْتُ بِمَكَانٍ، ومِن مَعانِي المَوْقوفِ أَيْضًا: المُنْتَظَرُ والمَحْبوسُ.

وقف

مختار الصحاح : ص344 - لسان العرب : 359/9 - المعجم الوسيط : ص1051 - معرفة علوم الحديث : ص19 - المقدمة في علوم الحديث : ص46 - الاقتراح في بيان الاصطلاح : ص17 - الموقظة في علوم الحديث : ص41 - الباعث الحثيث : ص45 - شرح التبصرة والتذكرة : 184/1 - فتح المغيث : 137/1 - لسان العرب : 359/9 - فتح المغيث : (1/ 137) -