مُنقَطِعٌ

الحَدِيثُ الذِي سَقَطَ مِنْ إِسْنَادِهِ رَاوٍ أَوْ أَكْثَرَ مِنْ أَيِّ مَوْضِعٍ كَانَ.

المُنْقَطِعُ نَوْعٌ مِنَ الأَحَادِيثِ المَرْدُودَةِ، لِفَقْدِهِ شَرْطًا مِنْ شُروطِ القَبولِ، وَهُوَ اتِّصَالُ السَّنَدِ، وِلَـجَهَالَةِ حَالِ الرَّاوِي الـسَّاقِطِ، وَلَهُ إطْلاَقَانِ عِنْدَ العُلَماءِ: الأَوَّلُ: مَا سَقَطَ مِنْهُ رَاوٍ أَوْ أَكْثَرَ مِنْ أَيِّ مَوْضِعٍ مِنَ السَّنَدِ عَلَى التَّوالِـي أَوْ عَلَى غَيْرِ التَّوالِـي، وَعَلَى ذَلِكَ سَارَ المُتَقَدِّمونَ، وَعَلَيْهِ يَكونُ المُنْقَطِعُ أَصْلا عَامًّا تَنْدَرِجُ تَحْتَهُ أَنْواعُ الانْقِطاعِ. الثَّانِي: الحديث الذي سقط من وَسَطِ إِسْنَادِهِ راو واحد أَوْ أَكْثَرَ مِنْ رَاوِي دُونَ تَوَالِي غَيْرَ الصَّحابِي، وَهَذَا اصْطِلاحُ المُتَأَخِّرينَ، فَيَخْرُجُ بِهِ بَاقِي أَنْواعِ الـمُنْقَطِعِ، كَالمُعَلَّقِ وَالمُعْضَلِ.

المُنْفَصِلُ وَالمَبْتورُ، وَضِدُّهُ: المُتَّصِلُ، وَأَصْلُهُ مِنَ القَطْعِ وَهُوَ: فَصْلُ الشَّيءِ عَنْ شَيْءٍ آخَرَ، وَمِنْ مَعانِي المُنْقَطِعِ أَيْضًا: المَقْصُوصُ والمُتَبَاعِدُ والمَعْزولُ والمُفَارِقُ.

يُطْلَقُ مُصْطَلَحِ (المُنْقَطِعِ) فِي بَابِ عِلَلِ الحَدِيثِ، وَبابِ الجَرْحِ وَالتَّعْدِيلِ. وَيُسْتَعْمَلُ فِي كِتابِ الوَقْفِ وَيُرادُ: (الوَقْفُ الذِي انْقَرَضَ أَهْلُهُ الذِينَ يَسْتَفِيدونَ مِنْهُ). وَقَدْ يُطْلَقُ فِي كِتابِ الزَّكاةِ فِي بَابِ مَصارِفِ الزَّكاةِ وَيُرادُ بِهِ: (المُسَافِرُ الَّذِي لَيْسَ لَهُ مَا يَرْجِعُ بِهِ إلَى بَلَدِهِ).

المُنْفَصِلُ، وَالانقِطاعُ: الاِنْفِصالُ، تَقولُ: انْقَطَعَ الحَبْلُ أيْ انْفَصَلَ وصارَ قِطْعَتَيْنِ، وضِدُّهُ: الاِتِّصالُ، وَالمَنْقَطِعُ أَيْضًا: المَبْتورُ، وَالقَطْعُ: البَتْرُ، وَأَصْلُ القَطْعِ: فَصْلُ وَإِبَانَةُ الشَّيءِ عَنْ شَيْءٍ آخَرَ، يُقالُ: قَطَعْتُ الشَّيْءَ أَقْطَعُهُ قَطْعًا وَقَطِيْعَةً أَيْ فَصَلْتُهُ، وضِدُّهُ الوَصْلُ، وَالقِطْعَةُ: الحِصَّةُ المَفْصولَةُ مِنْ شَيْءٍ، وَيَأْتِي القَطْعُ بِمَعْنَى: الهَجْرِ وَالتَّفْرِيقِ، وَالمُنْقَطِعُ: الهَاجِرُ المُفَارِقُ لِلنَّاسِ، وَالتَّقاطُعُ: التَّهاجُرُ، وَمِنْ مَعانِي المُنْقَطِعِ أَيْضًا: المَقْصُوصُ والمُتَبَاعِدُ والمَعْزولُ.

قطع

معجم مقاييس اللغة : 101/5 - مختار الصحاح : ص256 - لسان العرب : 276/8 - المعجم الوسيط : ص745 - نزهة النظر : ص102 - النكت الوفية بما في شرح الألفية : 400/1 - اليواقيت والدرر شرح شرح نـخبة الفكر : 3/2 - الكفاية في معرفة أصول علم الرواية : 21/1 - المقدمة في علوم الحديث : ص57 - تدريب الراوي : 235/1 - المقدمة في علوم الحديث : 47/1 - لسان العرب : 276/8 - الـمغني لابن قدامة : 484/6 -