خَبَرٌ

مَا نُقِلَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ غَيْرِهِ مِنْ قَوْلٍ أَوْ فِعْلٍ أَوْ تَقْرِيرٍ أَوْ صِفَةٍ.

الخَبَرُ عِبَارَةٌ عَمَّا يُضَافُ إِلَى النَّبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالصَّحابَةِ وَالتَّابِعِينَ مِنْ قَوْلٍ أَوْ فِعْلٍ أَوْ تَقْرِيرٍ أَوْ صِفَةٍ، وَهُوَ ثَلَاثَةُ أَقْسامٍ: الأَوَّلُ: قِسْمٌ يَجِبُ تَصْديقُهُ وَهُوَ مَا نَصَّ الأَئِمَّةُ عَلَى صِحَّتِهِ كَالأَحَادِيثِ الصَّحِيحَةِ. الثَّانِي: قِسْمٌ يَجِبُ تَكْذِيبُهُ وَهُوَ مَا نَصُّوا عَلَى وَضْعِهِ. الثَّالِثُ: قِسْمٌ يَجِبُ التَّوَقُّفُ فِيهِ، لاحْتِمَالِهِ الصِّدْقَ وَالكَذِبَ.

النَّبَأُ، وَالجَمْعُ: أَخْبَارٌ، وَأَصْلُ الخُبْرِ: العِلْمُ بِالشَّيْءِ، وَالإِخْبارُ: الإِعْلاَمُ بِالشَّيْءِ، وَيُطْلَقُ الخَبَرُ عَلَى كُلِّ مَا يُنْقَلُ وَيُتَحَدَّثُ بِهِ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (خَبَرِ) بِهَذَا المَعْنَى فِي بأَبْوابٍ أُخْرَى كَبابِ التَّخْرِيجِ وَبابِ العِلَلِ وَبابِ التَّجْرِيحِ وَالتَّعْدِيلِ وَغَيْرِهَا. وَيُسْتَعْمَلُ أَيْضًا فِي كُتُبِ الفِقْهِ وَالعَقِيدَةِ وَغَيْرِهَا بِمَعْنَى أَعَمٍّ وَهُوَ: (كُلُّ كَلاَمٍ يُنْقَلُ عَنِ الغَيْرِ بحَيْثُ يَحْتَمِلُ الصِّدْقَ وَالكَذِبَ).

النَّبَأُ، وَالجَمْعُ: أَخْبَارٌ، وَأَصْلُ الخُبْرِ: العِلْمُ بِالشَّيْءِ، وَالإِخْبارُ: الإِعْلامُ بِالشَّيْءِ، يُقَالُ: خَبَرَ الشَّيْءَ يَخْبُرُهُ خَبْرًا أَيْ عَلِمَهُ، وَلِي بِفُلَانٍ خِبْرَةٌ وَخُبْرٌ أَيْ عِلْمٌ وَمَعْرِفَةٌ، وَاللَّهُ تَعَالَى الْخَبِيرُ أَيْ العَالِمُ بِكُلِّ شَيْءٍ، وَيُطْلَقُ الخَبَرُ عَلَى كُلِّ مَا يُنْقَلُ وَيُتَحَدَّثُ بِهِ.

خبر

مقاييس اللغة : (2/ 239) - الصحاح للجوهري : (2/ 641) - العين : (4/ 258) - فتح الباقي بشرح ألفية العراقي : (1/ 91) - توجيه النظر إلى أصول الأثر : (1/ 40) - مقاييس اللغة : 239/2 - الحجة على أهل المدينة : (1/ 377) - الأم : (1/ 250) -