تابِعِيٌّ

كُلُّ مَنْ لَقِيَ صَحَابِيًّا مسلمًا وَمَاتَ عَلَى ذلك.

التَّابِعِيُّ يَشْمَلُ كُلُّ مَنْ لَقِيَ صَحَابِيًّا وهو مسلمٌ وَمَاتَ عَلَى الإِسْلَامِ، سَواءً كَانَ هَذَا التَّابِعِي قَدْ أَسْلَمَ فِي عَهْدِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ كَانَ أَسْلَمَ بَعْدَ وَفاتِهِ، وَيُقَسَّمُ العُلَماءُ التَّابِعِينَ إِلَـى ثَلَاثَةِ طَبقَاتٍ: كِبَارُ التَّابِعِينَ وَأَوَاسِطُهُمْ وَصِغَارُهُمْ، وَآخِرُ الطَّبَقَاتِ طَبَقَةُ صِغَارِ التَّابِعِيـنَ، وَهُمْ الذينَ حَدَّثُوا وأَدْرَكوا صِغَار الصَّحَابَةِ الذِّينَ تَأَخَّرَتْ وَفَاتُـهُمْ، وَآخِرُ عَصْرِ صِغَارِ التَّابِعيـن كَانَ فِـي حُدودِ 150 مِنَ الـهِجْرَةِ.

نِسْبَةً إِلَى التَّابِعِ، وَهُوَ التَّالِي وَالمُقْتَدِي بِغَيْرِهِ، وأَصْلُ الاتِّباعِ: اقْتِفاءُ أَثَرِ الماشِي والمَشْيُ خَلْفَهُ، يُقالُ: اتَّبَعَهُ أَيْ اقْتَفَى أَثَرَهُ وَمَشَى خَلْفَهُ، وَمِنْ مَعانِي التَّابِعِ أَيْضاً: اللَّاحِقُ والمُمْتَثِلُ والمُتْقِنُ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (التَّابِعِي) فِي بَابِ أَنواعِ الحَدِيثِ عِنْدَ الكَلاَمِ عَنْ الحَدِيثِ المَقْطوعِ، وفِي بَابِ المَرَاسِيلِ.

نِسْبَةً إِلَى التَّابِعِ، وَهُوَ اسْمُ فَاعِلٍ مِنَ الاتِّبَاعِ، وَهُوَ التُلُوُّ لِغَيْرِه، يُقال: اتَّبَعْتُ القَوْمَ وتَبِعْتُهُم تَبَعاً وتِباعاً أيْ تَلَوْتُهُم، وَالتَّابِعُ: التَّالِي، ويأْتي التَّابِعُ بِمَعْنى: المُقْتَدِي، وَالاتِّبَاعُ: الاقْتِداء، وَالاتِّباعُ والمُتابَعَةُ أيضاً: الإحْكامُ والإِتْقانُ، وتابَعَ عَمَلَهُ: إذا أَتْقَنَهُ وأَحْكَمَهُ، وأَصْلُ الاتِّباعِ: اقْتِفاءُ أَثَرِ الماشِي والمَشْيُ خَلْفَهُ، يُقالُ: اتَّبَعَهُ يَتَّبِعُهُ اتِّبَاعًا أَيْ اقْتَفَى أَثَرَهُ وَمَشَى خَلْفَهُ، ثُمَّ اسْتُعْمِلَ في العَمَلِ بِعَمَلِ غَيْرِه، وَمِنْ مَعانِي التَّابِعِ أَيْضاً: اللَّاحِقُ والمُمْتَثِلُ.

تبع

العين : (2/ 78) - مقاييس اللغة : (1/ 362) - فتح المغيث : 171/1 - نزهة النظر : (ص: 143) - فتح المغيث : 171/1 - تدريب الراوي : 220/1 - الدفاع عن السنة : ص325 - مقاييس اللغة : 362/1 -