نُقُودٌ

عُمْلاَتٌ مِنْ مَعْدِنٍ أَوْ وَرَقٍ وَنَحْوِهِ لَهَا قِيمَةٌ فِي ذَاتِهَا تَكونُ وَسِيلَةً لِلتَّبَادُلِ المَالِي.

النُّقودُ عِبَارَةٌ عَنْ كُلِّ مَا يُسْتَعْمَلِ وَسِيطًا لِلتَّبَادُل سَوَاءٌ كَانَ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ فِضَّةٍ أَوْ نُحَاسٍ أَوْ جُلُودٍ أَوْ وَرَقٍ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ، يُشْتَرَطُ فِيهَا: أَنْ تَكونَ مَقْبولَةً بَيْنَ النَّاسِ، وَأَنْ تَكونَ قَابِلَةً لِلتَّقْسِيمِ إِلَى أَجْزاءً، وَسَهْلَةَ الحَمْلِ وَلَهَا قِيمَةٌ قَائِمَةٌ بِذَاتِهَا. وَتَنْقَسِمُ النُّقُودُ إِلَى نَوْعَيْنِ: أَوَّلاً: النُّقُودُ الحَقِيقِيَّةُ وَهِيَ التِّي لَهَا وُجودٌ مَادِي مِثْلُ: الدِينارِ الذَّهَبِي قَدِيمًا وَاللِّيرَةُ العُثْمَانِيَّةُ. ثَانِيًا: النُّقُودُ التَّقْدِيرِيَّةُ وَهِيَ التِّي لَيْسَ لَهَا وُجودٌ مَادِي وَإِنَّمَا تُسْتَعْمَلُ كَوِحْدَةٍ لِلتحَاسُبِ، كَالدِّينارِ فِي الدُّولِ العَرَبِيةِ، وَالدُّولارِ الأَمْرِيكِي، سَواءً كَانَتْ وَرَقِيَّةً أَوْ مَعْدَنِيَّةً.

جَمْعُ نَقْدٍ، وَهُوَ العُمْلَةُ مِنَ الذَّهَبِ وَنَحْوِهِ يُتَعَامَل بِهِ، وَأَصْلُ النَّقْدِ: التَّمْيِيزُ وَالكَشْفُ، يُقَالُ: نَقَدَ الشَّيْءَ أَيْ مَيَّزَهُ، وَيُطْلَقُ النَّقْدُ بِمَعْنَى: التَّعْجِيلُ، وَضِدُّهُ التَّأْجِيلُ.

يَرِد مُصطلَح (نُقُودٍ) فِي كِتابِ البُيوعِ فِي بَابِ الرِّبَا وَالصَّرْفِ، وَفِي كِتابِ الزَّكاةِ فِي بَابِ زَكاةِ النَّقْدَيْنِ. وَيُعَرِّفُهَا الاقْتِصادِيونَ بِأَنَّهَا: (وَسَائِلُ لِلتَّبادُلِ مَقْبولَةٌ قَبولاً عَاماً لِلدَّفْعِ مِنْ أَجْلِ الحُصولِ عَلَى السِّلَعِ أَوْ الخَدَمَاتِ الاقْتِصادِيَّةِ).

جَمْعُ نَقْدٍ، وَهُوَ العُمْلَةُ مِنَ الذَّهَبِ وَنَحْوِهِ يُتَعَامَل بِهِ، وَأَصْلُ النَّقْدِ: التَّمْيِيزُ وَالكَشْفُ، يُقَالُ: نَقَدَ الشَّيْءَ يَنْقُدُ نَقْدًا أَيْ مَيَّزَهُ لِيَعْرِفَ جَيِّدَهُ مِنْ رَدِيئِهِ، وَالنَّاقِدُ: الكَاشِفُ لِلْأُمُورِ، وَيُطْلَقُ النَّقْدُ بِمَعْنَى: التَّعْجِيلُ، كَقَوْلِ: نَقَدَ التّاجرَ الثَّمنَ إِذَا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ حَاضِرًا، وَضِدُّهُ التَّأْجِيلُ.

نقد

روضة الطالبين : 5 / 117 - مقاييس اللغة : 367/5 - القاموس المحيط : ص322 - مقاييس اللغة : 367/5 - المدونة : 396/3 - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : 83/3 - المبسوط : 137/12 - روضة الطالبين : 363/3 -