مواقيت

زَمَانُ الْعِبَادَةِ، وَمَكَانُهَا.

المَوَاقِيْتٌ: أَزْمِنَةٌ مُعَيَّنَةٌ: كَمَوَاقِيْتِ الصَّلاةِ، أوأَمْكِنَةٍ مُعَيَّنَةٍ أَيْضاً: كَمَوَاقِيْتِ الإِحْرَامِ لِلحَجِّ، لِعِبَادَةٍ مَخْصُوْصَةٍ: مِنْ صَلاةٍ وَصِيَامٍ وَحَجٍّ وَغَيْرِهِ.

الزَمَانُ وَالمَكَانُ المُحَدَّدُ لِلفِعْلِ.

- يَرِدُ إِطْلاقُ مُصْطَلَحِ المَوَاقِيْتِ في مَوَاطِنَ مِنْ كُتُبِ الفِقْهِ وَأَبْوَابِهِ؛ وَمِنْ ذَلِكَ: كِتَابُ الحَجِّ، عِنْدَ الكَلامِ عَلَى مَوَاقِيْتِ الحَجِّ الزَّمَانِيَّةِ وَالمَكَانِيَّةِ.

جَمْعُ مِيْقَاتٍ، وَمَعْنَاهُ: الوَقْتُ وَالموْضِعُ المَضْرُوْبُ لِلفِعْلِ؛ تَقُوْلُ: وَقَّتُّهُ فَهُوَ مَوْقُوْتٌ؛ إِذَا بيَّنَ لِلفِعْلِ وَقْتاً يُفْعَلُ فِيْهِ، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالى: (إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى المُؤْمِنِيْنَ كِتَابَاً مَوْقُوْتاً)؛ أَيْ: مَفْرُوْضاً في الأَوْقَاتِ، وَالوَقْتُ: مِقْدَارٌ مِنْ الزَّمَانِ، وَالتَّوْقِيْتُ: تَحْدِيْدُ الأَوْقَاتِ.

و ق ت

العين : (5/ 199) - معجم ديوان الأدب : (3/ 228) - تهذيب اللغة : (9/ 198-199) - الصحاح للجوهري : (1/ 269-270) - مقاييس اللغة : (6/ 131- 132) - المحكم والمحيط الأعظم : (6/ 542) - لسان العرب : (2/ 107- 108) - تاج العروس : (5/ 132-133) - البناية شرح الهداية : (2/ 8) - أسهل المدارك شرح إرشاد السالك في مذهب إمام الأئمة مالك : (1/ 449) - النجم الوهاج في شرح المنهاج : (3/ 424) - المبدع في شرح المقنع : (3/ 100) -