الْحَكْمُ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ

العَمَلُ بِالشَّرْعِ المُنَزَّلِ عَلَى مُحَمَّدٍ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ في جميع الأمور.

الحُكْمُ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ مِنْ أَعْظَمِ غَايَاتِ إِنزالِ القُرْآنِ وَإِرْسالِ الرُّسُلِ، وَمَعْنَاهُ إِقَامَةُ العُبُودِيَّةِ لِلَّهِ فِي الأَرْضِ فَي دَقِيقِ الأُمورِ وَكَبِيرِهَا مِنَ الشَّرِيعَةِ الإِسْلامِيَّةِ التِّي تَشْمَلُ جَمِيعَ مَا يُنَزِّلُهُ اللهُ لِعِبادِهِ مِنَ العَقائِدِ وَالمُعَاملاتِ وَغَيْرِهَا فِي القُرْآنِ وَالسُنَّةِ. وَالحُكْمُ بِمَا أَنْزلَ اللهُ قِسْمانِ: الأَوَّلُ: حُكْمٌ خَاصٌّ وَهُوَ الحُكْمُ بِمَا أَنْزلَ فِي قَضِيَّةٍ مُعَيَّنَةٍ. الثَّانِي: حُكْمٌ عَامٌّ وَهُوَ الحُكْمُ بِمَا أَنْزلَ اللهُ فِي جَمِيعِ قَضَايا المُسْلِمينَ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (الحُكْمُ بِمَا أَنْزلَ اللهُ) فِي بَابِ تَوْحيدِ الأُلُوهِيَّةِ، وَبَابِ تَوحيدِ الأَسْماءِ وَالصِّفاتِ.

جامع البيان (تفسير الطبري) : 10 / 382 - تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان، السعدي : 234 - مجموع فتاوى ابن تيمية : 262/11 -