هَوَى

مَيَلانُ النَّفْس إلى ما تَسْتَلِذُّه مِن الشَّهَوات.

مَيْل النَّفْسِ الإِنْسانِيَّةِ إلى ما تُحِبُّ، وإلى يُوافِقُ طَبْعِها ويُلائِمُها، فإن مالَت إلى ما يُخالِفُ الشَّرْعَ فهو اتِّباعٌ لِلْهَوَى المَذْمومِ، وإن مالَت إلى ما يُوافِقُ الشَّرْعَ فهو اتِّباعٌ لِلْهَوَى المَحْمودِ. وَيَنْقَسِمُ الهَوى إلى قِسْمَيْنِ: 1- هَوىً يكون في أُمورِ الدِّينِ، ويُسَمَّى: هَوَى الشُّبُهاتِ، وهو أَخَطَرُ أَنْواعِ الهَوَى، واتِّباعُ هذا الهَوَى يُوصِلُ صاحِبَهُ إلى الوُقوعِ في البِدْعَةِ أو الكُفْرِ، وسُمِّيَ أَهْلُ البِدَعِ أَهْلَ الأهْواءِ؛ لأنَّهُم اتَّبَعُوا أهَواءَهُم وأَعْرَضُوا عن الكِتابِ والسُّنَّةِ. 2- هَوىً يكون في أُمورِ الدُّنْيا، ويُسَمَّى هَوَى الشَّهَواتِ، كَالأَكْلِ والنِّكاحِ، وهذا الهَوَى قد يُوقِعُ صاحِبَهُ في الفِسْقِ والمَعاصِي. واتِّباعُ الأَهْواءِ في الدِّياناتِ أَعْظَمُ مِن اتِّباعِ الأَهْواءِ في الشَّهَواتِ، والشَّرِيعَةُ إنَّما جاءَت لإخْراجِ الإِنْسانِ مِن اتِّباعِ الهَوَى إلى اتِّباعِ الشَّرْعِ.

مَحَبَّةُ الإِنْسانِ لِلشَّيْءِ، ويأْتي بِمعنى الإِرادَةِ والمَيْلِ لِلشَّيْءِ، سَواءً كان حَقّاً أو باطِلاً. وأَصْلُ الكَلِمَةِ: الخُلُوُّ والسُّقُوطُ، ومنه سُمِّيَ هَوَى النَّفسِ بِذلك؛ لأنَّهُ خالٍ مِن كُلِّ خَيْرٍ، ولأنَّهُ يَهْوِي بِصاحِبِهِ في المَهالِكِ.

يَرِد مُصْطلَح (هَوَى) في الفِقْهِ في عِدَّة مواضِع، منها: كِتاب الصَّلاةِ، باب: شُروط الإِمامَةِ، وكِتاب الجَنائِزِ، باب: الصَّلاة على المَيِّتِ، وكتاب الحُدودِ، باب: التَّعْزِير، وكتاب السِّياسَةِ الشَّرْعِيَّةِ، باب: الإِمامَة، وغَيْر ذلك. ويَرِدُ أيضاً في العَقِيدَةِ، باب: الأَسْماء والصِّفاتِ، وباب: الإِيمان، وباب: الفِرَق والأَدْيان، وغَيْر ذلك.

مَحَبَّةُ الإِنْسانِ لِلشَّيْءِ، يُقال: هَوَى الطَّعامَ، يَهْوِيهِ، هَوًى، أي: أَحَبَّهُ. ويأْتي بِمعنى الإِرادَةِ والمَيْلِ لِلشَّيْءِ، سَواءً كان حَقّاً أو باطِلاً، فيُقال: سارَ على هَواهُ: إذا فَعَلَ ما أَرادَ. والهَوَى أيضاً: الباطِلُ والضَّلالُ، ومِنْهُ سُمِّيَ أَهْلُ الباطِلِ بِأَهْلِ الأَهْواءِ. وأَصْلُ الكَلِمَةِ: الخُلُوُّ والسُّقُوطُ، يُقال: هَوَى الشَّيْءُ، أيْ: سَقَطَ، ومنه سُمِّيَ هَوَى النَّفسِ بِذلك؛ لأنَّهُ خالٍ مِن كُلِّ خَيْرٍ، ولأنَّهُ يَهْوِي بِصاحِبِهِ في المَهالِكِ. ومِن مَعانِيه أيضاً: العِشْقُ والتَّعَلُّقُ والشَّهْوَةُ، والجَمْعُ: أَهْواء.

هوي

التعريفات للجرجاني : (ص 320) - مقاييس اللغة : (6/16) - تهذيب اللغة : (6/258) - المحكم والمحيط الأعظم : (4/451) - لسان العرب : (15/371) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 344) - الكليات : (ص 962) - الحدود الأنيقة والتعريفات الدقيقة : (ص 68) - دستور العلماء : (3/331) - الموافقات : (2/168) - أدب الدنيا والدين : (ص 36) -