نَقْطُ الـمُصْحَفِ

ضَبْطُ كَلِمَاتِ القُرْآنِ بِوَضْعِ النُّقَطِ وَالحَرَكَاتِ عَلَى الحُرُوفِ.

نَقْطُ الْمُصْحَفِ مَرْحَلَةٌ مِنْ مَرَاحِل تَطَوُّرِ كتابةِ المُصْحَفِ الشَّرِيفِ، وَكَانَتْ بِوَضْعِ النُّقَطِ وَالحَرَكَاتِ الإِعْرَابِيَّةِ عَلَى حُرُوفِ القُرْآنِ، بِقَصْدِ تَحْسِينِ الخَطِّ، وَتَيْسِيرِ قِرَاءَتِهِ، وَإبِعْاَدِ احْتِمَالَاتِ الخَطَأِ فِي فَهْمِ مَعَانِي الآيَاتِ، وَالنَّقْطُ عَلَى نوْعَيْنِ: 1- نَقْطُ إِعْرَابٍ: وَهُوَ مَا يُوضَعُ عَلَى الحُرُوفِ مِنْ حَرَكَاتٍ تَعْرِضُ لَهُ كَالفَتْحَةِ وَالضمَّةِ وَالكَسْرَةِ وَالسُّكونِ وَالمَدِّ وَالشَدِّ، وَنَحْوِهَا. 2- نَقْطُ إِعْجَامٍ: وَهُوَ النَّقْطُ الذِي تَتَمَيَّزُ فِيهِ ذَوَاتُ الحُرُوفِ، كَالنُّقْطَةِ تَحْتَ حَرْفِ الجِيمِ لِتَمْيِيزِهَا مِنَ حَرْفِ الحَاءِ، وَالنُّقْطَتَانِ فَوْقَ حَرْفِ التَّاءِ، وَهَكَذَا ، وَكَانَ هَذَا النَّقْطُ بِنَفْسِ لَوْنِ مِدَادِ -حِبْرِ- المُصْحَفِ، لِيَتَمَيَّزَ عَنْ نَقْطِ الإِعْرَابِ. وَقَدْ مَرَّ النَّقْطُ بِثَلاَثَةِ مَرَاحِلَ وَهِيَ: الأُولَى: وَضْعُ نِقَاطٍ تَدُلُّ عَلَى الحَرَكَاتِ وَالسَّكَنَاتِ، فَالفَتْحَةُ عَلَى أَوَّلِ الحَرْفِ، وَالضَمَّةُ عَلَى آخِرِهِ، وَالكَسْرَةُ تَحْتَ أَوَّلِهِ. الثَّانِيَةُ: جَعْلُ النُّقْطَةِ التِّي تَدُلُّ عَلَى الضَمَّةِ وَاوًا صَغِيرَةً فَوْقَ الحَرْفِ، وَالنُّقْطَةُ التِّي تَدُلُّ عَلَى الفَتْحَةِ أَلِفًا صَغِيرَةً مَبْطُوحَةً، وَالنُّقْطَةُ الدَّالَّةُ عَلَى الكَسْرَةِ يَاءً صَغِيرَةً. الثَّالِثَةُ: جَعْلُ عَلاَمَةٍ لِلشَّدَةِ وَهِيَ رَأْسُ شِينٍ، وَلِلسُّكُونِ رَأْسُ خَاءٍ، وَجَعْلُ عَلَامَةٍ خَاصَّةٍ لِلْمَدِّ، وَلِأَلِفِ المَدِّ جَرَّةً فَوْقَهَا أَوْ تَحْتَهَا أَوْ وَسَطَهَا عَلَى حَسَبِ مَا قَبْلَهَا مِنْ فَتْحَةٍ أَوْ ضَمَّةٍ أَوْ كَسْرَةٍ. وكانَ المعتمَدُ المدادُ الأحمرُ للَّنقْطِ؛ ليتميزَ عن رسمِ الحروفِ الذي كان باللونِ الأسودِ.

الإتقان في علوم القرآن : (184/4) - التبيان في آداب حملة القرآن : ص189 - البرهان في علوم القرآن : (251/1) - المحرر في علوم القرآن : (ص239) - البرهان في علوم القرآن : (250/1) - مناهل العرفان : (407/1) -