مَصَاحِفُ التَّابِعِينَ

المَصَاحِفُ التِّي جَمَعَهَا بَعْضُ التَّابِعِينَ لِأَنْفُسِهِمْ وَنُسِبَت إِلَيْهِمْ.

مَصَاحِفُ التَّابِعِينَ هِيَ مَصَاحِفُ فَرْدِيَّةٌ كَتَبَهَا بَعْضُ التَّابِعِينَ رحمَهم اللهُ لِأَنْفُسِهِمْ، ثُمَّ نُسِبَتْ إِلَيْهِمْ، وَمِنْ تِلْكَ المَصَاحِفِ: مُصْحَفُ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ، وَمُصْحَفُ مُجَاهِدٍ، وَمُصْحَفُ عِكْرِمَةَ، وَمُصْحَفُ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، وَغَيْرُهَا، وَقَدْ فُقِدَتْ وَلَمْ يَبْقَ مِنْهَا إِلَّا رِوَايَاتٌ يَسِيرَةٌ تَنَاقَلَهَا النَّاسُ. وَالمُرادُ بِالمَصَاحِفِ جَمْعَ مُصْحَفٍ وَهُوَ: مَجْموعَةُ أَوْراقٍ كُتِبَ فيها القُرْآنُ الكَرِيمُ، وَالتَّابِعُونَ جَمْعُ تَابِعِيٍّ وَهُوَ المُسْلِمُ الذِي لَقِيَ أَحَدَ الصَّحَابَةِ رضيَ اللهُ عنهم وَلَمْ يَلْقَ رَسولَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

كتاب المصاحف : (ص219) - كتاب المصاحف : ص219_227 - النشر في القراءات العشر : ص14-15 - معجم مصطلحات علوم القرآن : ص135 -