أوْقاص

مَا بَيْنَ الفَرِيْضَتَيْنِ في أَنْصِبَةِ زَكَاةِ الإِبِلِ وَالبَقََرِ وَالغَنَمِ.

الأَوْقَاصُ: هِيَ مَا بَيْنَ فَرِيْضَتَي الزَّكَاةِ مِِنْ جَمِيْعِ الأَنْعَامِ الإِبِلِ وَالبَقَرِ وَالغَنَمِ، وَمِثَالُ ذَلِكَ: إِذَا بَلَغَتْ الغَنَمُ أَرْبَعِيْنَ شَاةً فَفِيْهَا شَاةٌ وَاحِدَةٌ إِلى أَنْ تَبْلُغَ مِائَةً وَعِشْرِيْنَ شَاةً، فَإذِا بَلَغَتْ مِائَةً وَإِحْدَى وَعِشْرِيْنَ فَفِيْهَا شَاتَانِ؛ وَالثَّمَانُوْنَ التي بَيْنَ الأَرْبَعِيْنَ وَالمِائَةِ وَإِحْدَى وَعِشْرِيْنَ وَقَصٌ. مثال آخر: أَنْ تَبْلُغَ الإِبِلُ خَمْساً فَفِيْهَا شَاةٌ، وَلا شَيْءَ في الزِّيَادَةِ حَتَّى تَبْلُغَ عَشْراً. فَمَا بَيْنَ الخَمْسِ إِلى العَشْرِ وَقْصٌ، وَقَدْ عُفِيَ عَنْهَا وَعَنْ صَدَقَتِهَا.

جَمْعُ وَقصٍ - بِفَتْحَتَيْنِ وَقَدْ تُسَكَّنُ الْقَافُ-: كَسْرُ العُنق، وقِصَر العُنق، ودِقاقُ العِيدان التي تُلقى على النَّار.

وَرَدَ إِطْلاقُ مُصْطَلَحِ الأَوْقَاصِ في عِلْمِ العَرُوْضِ؛ وَيُقْصَدُ بِهِ: إِسْقَاطُ الحَرْفِ الثَّانِي المُتَحَرِّكِ وَهُوَ تَاءُ متفاعلن بَعْدَ الإِسْكَانِ حَتَّى يَعُوْدَ متفاعلن إلى مفاعلن.

جَمْعُ وَقصٍ -بِفَتْح الْقَافِ وَإِسْكَانِهَا وَالْمَشْهُورُ فِي كُتُبِ اللُّغَةِ فَتْحُهَا وَالْمَشْهُورُ فِي اسْتِعْمَالِ الْفُقَهَاءِ إِسْكَانُهَا-؛ الوَقص: كَسْرُ العُنق، وَمِنْه قيل: للرجل أوقص، إِذا كَانَ مائل العُنُق قصيرَها. وَمِنْه يُقَال: وقصْتُ الشَّيْء: إِذا كسَرْتَه، والوَقْص أيضًا: قِصَر العُنق، والوَقَص أَيْضًا: دِقاقُ العِيدان تُلقى على النَّار، يُقَال: وقِّصْ على نارِك.

وقص

البناية شرح الهداية : (3/ 327) - التنبيهات المستنبطة على الكتب المدونة والمختلطة : (2/ 402-403) - الـمجموع شرح الـمهذب : (5/ 392- 393) - الـمغني لابن قدامة : 2/ 440-441) - غريب الحديث لأبي عبيد : (4/ 142) - جمهرة اللغة : (2/ 895) - تهذيب اللغة : (9/ 176) - الصحاح : (3/ 1061-1063) - المحكم والمحيط الأعظم : (6/ 520) - النهاية في غريب الحديث والأثر : (5/ 214) - تحرير ألفاظ التنبيه : (ص: 104-105) - المصباح المنير في غريب الشرح الكبير : (2/ 668) -