هَوَاءٌ

الخَلاءُ أو الفَراغُ الذي يُحِيطُ بالأرضِ.

الهَواءُ - بالمَدِّ -: الجَوُّ ما بين السَّماءِ والأرْضِ، وكلُّ فارِغٍ وأجْوَفٍ وخالٍ هَواءٌ. وأَصْل الكلِمة يَدُلُّ عَلَى خُلُوٍّ وَسُقُوطٍ.

يُطلَق مُصطَلح (هَواء) في الفقه في عِدَّة مواطِن، منها: كتاب الطَّهارَة، باب: أحكام النَّجاسات عند الكلام على فَضلاتِ الطُّيورِ ونحوِها. ويرد أيضاً في بعض القواعد الفقهية، كما في قاعدة:" الهَواء مِلكٌ لِصاحِبِ القَرارِ "، وقاعدة:" الهَواءُ تابِعٌ لِلقَرارِ". ويُطلَق ويُراد به: الجَوّ، منها: كتاب الطَّهارَة، باب: صِفة الوُضوء عند الكلام على ضابِط المُوالاةِ في الوُضوءِ، وأنَّ ذلك يكون مع اعتِدالِ الهواءِ، وفي كتاب الصيام، باب: رؤية الهِلال عند الكلام على اختِلافِ أحوالِ رُؤيَتِه بِحَسَب صِفاءِ الجوِّ أو غير ذلك. ويُطلَق بِمعنى الرِّيحِ الخَفِيفَة في كتاب التَّيمُّم عند الكلام على صُورَةِ التَّيَمُّم بِغُبارِ الهَواءِ وكَيْفِيَّة ذلك. ويُطلَق بِمعنى الخَواءِ في كتابِ الطَّلاقِ عند الكَلامِ على حُكمِ وُقوعِ الطَّلاقِ الذي يكتُبُه صاحِبُه في الهَواء. ويُطلَق في علم الفلك ويُراد به: مَجموعَةٌ مِن الغازاتِ التي تُشَكِّلُ الغِلافَ الجَوِيّ لِلأرضِ.

الهَواءُ - بالمَدِّ -: الجَوُّ ما بين السَّماءِ والأرْضِ، وكلُّ فارِغٍ وأجْوَفٍ وخالٍ هَواءٌ، ومنه قَلْبٌ هَواءٌ، أي: فارِغٌ. والهَواءُ والخَواءُ واحد، يُقال: هَوَى صَدْرُه، يَهْوِي، هَواءً: إذا خَلا. وأَصْل الكلِمة يَدُلُّ عَلَى خُلُوٍّ وَسُقُوطٍ. والهَواءُ: كُلُّ فُرْجَةٍ بين شَيْئَيْن كما بين أسْفَلِ البَيْتِ إلى أعلاه، وأسْفَلُ البِئْرِ إلى أعلاها. ويأتي بِمعنى الجَبانِ؛ لِخلُوِّه مِن الجُرْأَةِ، فكأنَّه فارِغٌ. والجمع: أَهْوِيَةٌ.

هوا

العين : (4/105) - مقاييس اللغة : (6/15) - شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم : (10/7002) - مختار الصحاح : (ص 329) - لسان العرب : (15/370) - تاج العروس : (40/325) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 344) - الكليات : (ص 951) - المغرب في ترتيب المعرب : (ص 508) - المطلع على ألفاظ المقنع : (ص 300) - دستور العلماء : (3/331) - معجم لغة الفقهاء : (ص 495) -