جِهَةٌ

المَوْضِعُ الذي تَتَوَجَّهُ إليهِ وتَقْصِدُهُ.

تَنْقِسِمُ الجِهاتُ إلى أَرْبَعِ أَقْسامٍ: الشَّرْقُ والغَرْبُ والشَّمالُ وَالجَنوبُ، فالجِهَةُ التي تُشْرِقُ منها الشَّمْسُ هي الشَّرْقُ، والجِهَةُ التي تَغْرُبُ منها الشَّمْسُ هي الغَرْبُ. وتَنْقِسِمُ أيضاً باعتِبارٍ آخر إلى سِتَّةِ أَقْسامٍ: يَمِينٌ ويَسارٌ، وعُلُوٌّ وسُفْلٌ، وأَمامُ وخَلْفٌ. إنَّ لَفظَ "الجِهَةِ" مِن الألفاظِ التي لم ترِد في النُّصوصِ الشَّرعِيَّة إثباتاً ولا نَفياً، وطرِيقَة أهل العلم في التَّعامُلِ مع هذه الألفاظِ المُجمَلَة هو الاستِفصالُ عن المُرادِ بها؛ فإن أراد قائِلها: أنَّ اللهَ تعالى في مَكانٍ يَحوِيهِ، فهذا معنىً باطِلٌ يُنَزَّهُ الله عنه، وإن أُرِيدَ بِالجِهَة أنَّه في جَمِيعِ الجِهاتِ، وأنَّه حالٌّ في خَلْقِهِ، وأنَّه بِذاتِهِ في كلِّ مَكانٍ؛ فإنَّ ذلك مُمتَنِعٌ على الله، مُنْتَفٍ في حَقِّهِ، وإن قال: أريد أنَّه تعالى مُبايِنٌ لِلمَخلوقاتِ، وأنَّه تعالى في جِهَةِ العُلُوِّ المُطلَقِ الذي يليق بِجلالِهِ وعَظَمَتِه مِن غير إحاطَةٍ به، فهذا حَقٌّ يَجِبُ الإيمانُ به، ومَعنى صَحِيح دَلَّت عليه النُّصوصُ، والعُقولُ، والفِطَرُ السَّلِيمَة، لكن يبقى أنَّ لفظةَ الجهة لفظَةٌ مُجمَلَةٌ مُحدَثَةٌ لم تَرِد عن سَلَفِ الأمَّةِ، والأَوْلَى تَركُها.

الجِهَةُ: المَوْضِعُ الذي تَقْصِدُهُ، ومِن ذلك قَوْلُهُم: ضَلَّ وُجْهَةَ أَمْرِهِ، أيْ: قَصْدَهُ. وكُلّ مَكانٍ اسْتَقْبَلْتَهُ بِوَجْهِكَ وقَصَدْتَهُ فهو جِهَةٌ.

يَرِد مُصْطلَح (جِهَة) في الفقه في كتاب الطَّهارَةِ، باب: قَضاء الحاجَةِ، وفي كتاب الهدي والأضاحي، وغير ذلك. ويُطْلَق في كتاب الفرائِض، باب: أسباب المِيراث، ويُراد به: السَّبَبُ. ويُطلَق أيضاً في كتاب البُيوع، باب: الوَقْف، وباب: الوَصِّيَّة، وباب: الهِبَة والصَّدَقَة، ويُراد به: النَّاحِيَة والجانِب. ويَرِد في علم العقيدة، باب: توحيد الأَسْماء والصِّفاتِ، وباب: الفرق والمذاهب، وغير ذلك.

الجِهَةُ: المَوْضِعُ الذي تَقْصِدُهُ، ومِن ذلك قَوْلُهُم: ضَلَّ وُجْهَةَ أَمْرِهِ، أيْ: قَصْدَهُ. والقِبْلَةُ جِهَةٌ، وكُلّ مَكانٍ اسْتَقْبَلْتَهُ بِوَجْهِكَ وقَصَدْتَهُ فهو جِهَةٌ. وتُطلَق على النَّاحِيَةِ وجانِبِ الشَّيْءِ وطَرَفِهِ. والجَمْعُ: جِهاتٌ.

وجه

معجم لغة الفقهاء : (ص 168) - القاموس الفقهي : (ص 373) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (5/299) - مصطلحات في كتب العقائد : (ص 58) - تسهيل العقيدة الإسلامية : (ص 112) - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة : (ص 85) - العين : (4/66) - تهذيب اللغة : (6/186) - مختار الصحاح : (ص 334) - لسان العرب : (13/556) - تاج العروس : (36/536) - معجم ألفاظ العقيدة الإسلامية : (ص 161) - دستور العلماء : (1/288) -