كَرَاهَةُ تَحْرِيمٍ

طَلَبُ الشَّارِعِ تَرْكَ الشَّيْءِ تَرْكًا جَازِمًا.

كَرَاهَةُ التَّحْرِيمِ حُكْمٌ مِنَ الأَحْكَامِ التَّكْلِيفِيَّةِ، وَتُسَمَّى أَيْضًا التَّحْرِيمُ، وَهِيَ النَّهْيُ الجَازِمُ بِالتَّرْكِ عَلَى وَجْهِ الإِلْزَامِ، وَحُكْمُهَا أَنَّهُ يُثَابُ مَنْ تَرَكَه طَاعَةً لِلَّهِ تعالى وَرَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَيستحقُّ مَنْ فَعَلَه العقاب.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (كَرَاهَةِ التَّحْرِيمِ) فِي مَوَاضِعَ عَدِيدَةٍ مِنْ كُتُبِ الفِقْهِ كَكِتَابِ الطَّهَارَةِ فِي بَابِ آدَابِ الاسْتِنْجاءِ ، وَكِتَابِ الصَّلاَةِ فِي بَابِ صَلاَةِ الجَمَاعَةِ ، وَكِتَابِ البُيُوعِ ، وَغَيْرِهَا.

التقرير والتحبير : 329/1 - البحر المحيط في أصول الفقه : (394/1) - المهذب في أصول الفقه المقارن : (142/1) - أصول الفقه الذي لا يسع الفقيه جهله : (ص:51) - فتح القدير لابن الهمام : (231/1) - أصول الفقه الذي لا يسع الفقيه جهله : (ص29-51) - البحر المحيط في أصول الفقه : (394/1) -