عِلْمُ المَنْطِقِ

مَجْمُوعَةُ قَوَاعِدَ وَمَفَاهِيمَ ذِهْنِيَّةٍ لِضَبْطِ طَرِيقَةِ التَّفْكِيرِ فِي مَعْرِفَةِ المَعَانِي وَالاسْتِدْلاَلِ بِصُورَةٍ مُسْتَقِيمَةٍ.

المَنْطِقُ عِبَارَةٌ عَنْ عِلْمٍ يَضَعَ قَوَانِينَ يُقَاسُ بِهَا الآرَاءُ لِيُعْرَفَ الصَّحِيحُ مِنَ الفَاسِدِ، وَعِلْمُ المَنْطِقِ لَهُ قِسْمَانِ: الأَوَّلُ: يَبْحَثُ فِي كَيْفِيَةِ صِنَاعَةِ التَّصَوُّراتِ، أي إدراك المُفرداتِ وتعريفاتُها، وَأَبْرَزُ مَبَاحِثِهِ شَيْئَانِ: الأول: الأَلْفَاظُ وَأَنْواعُهَا وَأَقْسَامُهَا وَهِيَ مَبَادِئُ التَّصَوُّراتِ، وَالثَّانِي: التَّعْرِيفَاتُ وَشُرُوطُهَا وَشُرُوحِ الأَقْوَالِ وَتَفَاصِيلُهَا وَهِيَ مَقَاصِدُ التَّصوُّراتِ. الثَّانِي: يَبْحَثُ فِي التَّصْدِيقَاتِ، وهو إدراكُ النِّسبةُ بينَ المُفرَدَينِ، وَكَيْفِيَةِ إِضَافَةِ الأَحْكَامِ وَالاسْتِدْلاَلِ عَلَيْهَا. عِلْمُ المَنْطِقِ مِنَ العُلُومِ التي حَدَثَتْ بَعْدَ عَهْدِ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ، بَعْدَ افْتِتَاحِ بِلَادِ الفُرْسِ وَالرُّومَانِ، حَيْثُ انْتَشَرَتْ كُتُبُ الفَلَاسِفَة، وَقَدْ أَدْخَلَ عَلَى المُسْلِمِينَ بَلَاءً، حَتَّى أَوْصَلَهُمْ إِلَى أَنْ يَقُولُوا عَلَى اللهِ مَا لَا يَعْلَمونَ، وَيُنْكِرُوا عَلَى اللهِ مَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ. وَقَدْ اخْتَلَفَ العُلَمَاءُ رَحِمَهُمْ اللُه فِيهِ، فَمِنْهُمْ مَنْ حَرَّمَهُ، وَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ: يَنْبَغِي أَنْ يُتَعَلَّمَ، وَمِنْهُمْ مَنْ فَصَّلَ، فَقَالَ: مَنْ كَانَ عِنْدَهُ عِلْمٌ وَعَقِيدَتُهُ قَوِيَّةٌ فَإِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَتَعَلَّمَهُ لِيَغْلِبَ بِهِ أَصْحابِ الكَلاَمِ، وَمَنْ لَمْ يَكُنْ كَذَلِكَ فَلَا يَتَعَلَّمَهُ؛ لِأَنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ نَزَّلَ الكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ، فَلَا يَحْتَاجُ النَّاسُ إِلَى شَيْءٍ بَعْدَ كِتَابِ اللهِ وَسُنَّةِ نَبِيِّهِ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (عِلْمِ المَنْطِقِ) فِي بَابِ نَشْأَةِ أُصولِ الفِقْهِ ، وَبَابِ الجَدَلِ وَالمُنَاظَرَةِ.

التوقيف على مهمات التعاريف : (ص679) - المحصول : (219/1) - روضة الناظر وجنة المناظر : (64/1) - التعريفات للجرجاني : (ص321) - كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون : (1862/2) - المهذب في أصول الفقه المقارن : (34/1) - مقاصد الشريعة الإسلامية : (ص283) - المستصفى : (399/2) - مقدمة ابن خلدون : (1069/3) -