أَدِلَّةٌ

الطُّرُقُ وَالوَسَائِلُ التِّي نَتَوَصَّلُ بِهَا إِلَى مَعْرِفَةٍ حُكْمٍ.

الأَدِلَّةُ عِبارَةٌ عَنْ مَجْموعَةِ الوَسَائِلِ التِّي يُمْكِنُ التَّوَصُّلُ بِهَا إِلَى مَعْرِفَةِ حُكْمٍ، وَتُسَمَّى أَيْضًا: الأُصُولُ، وَالقَوَاعِدُ، وَالكُلِيَّاتُ، وتَنْقَسِمُ الأَدِلَّةُ إلى قِسْمَيْنِ: 1- أَدِلَّةُ ثُبوتِ الأَحْكامِ الشَّرْعِيَّةِ، مِنْها المُتَّفَقُ عَلَيْهِ، وهي أَرْبَعَةٌ: الكِتابُ والسُنَّةُ والإِجْماعُ والقِياسُ الصَّحِيحُ. ومِنْها المُخْتَلَفُ فيهِ، وَهِيَ كَثِيرَةٌ، مِنْها: قَوْلُ الصَّحابِيّ والمَصالِحُ المُرْسَلَةُ والاِسْتِصْحابُ والاِسْتِحْسانُ والعُرْفُ والاِسْتِقْراءُ وسَدُّ الذَّرائِعِ، وغَيْرُها. 2- أَدِلَّةُ إِثْباتِ الوَقائِعِ، وهِيَ: كلُّ ما أبانَ عن الحَقِّ، ومن ذلك: الإِقْرارُ والشَّهادَةُ والاِسْتِفاضَةُ والقَرائِنُ وَغَيْرُهَا.

جَمْعُ دَلِيلٍ، وَهُوَ المُرْشِدُ إلى المَطْلوبِ، وَأَصْلُ التَّدْلِيلِ: بَيَانُ الشَّيءِ بِعَلاَمَةٍ، ومِن مَعانِي الدَّلِيلِ أيضاً: العَلاَمَةُ والقَرِينَةُ والهادِي والأَصْلُ.

يَرِد مُصطلَح (أَدِلَّةٍ) فِي أبوابٍ كثيرةٍ جِدّاً مِنَ الفِقْهِ مِنْهَا: كِتاب الطَّهارَةِ، والصَّلاةِ، والصِّيامِ، والزَّكاة، والحجِّ، وغَيْر ذلك مِن الأبوابِ. ويرِدُ فِي عِلمِ العَقِيدَةِ فِي بابِ تَوْحِيد الأُلوهِيَةِ، وبابِ توحيدِ الأسْماءِ والصِّفاتِ، وبابِ الإيمانِ، وغَيْرِهَا مِنَ الأَبْوَابِ.

جَمْعُ دَلِيلٍ، وَهُوَ المُرْشِدُ إلى المَطْلوبِ، يُقال: دَلَّهُ على الطَّرِيقِ يَدُلُّهُ دَلالَةً أيْ أَرْشَدَهُ، مِنْ ذَلِكَ دَلِيلُ الصَّحْراءِ وَهُوَ الذِي يَعْرِفُ مَسالِكَهَا، وَأَصْلُ التَّدْلِيلِ: بَيَانُ الشَّيءِ بِعَلاَمَةٍ، يُقَالُ: دَلَّلَ عَنِ الشَّيْءِ يُدَلِّلُ تَدْلِيلاً أَيْ بَيَّنَهُ بِعَلاَمَةٍ، وَالدَّلِيلُ: المُبَيِّنُ وَالكَاشِفُ، الأَمارَةِ على الشَّيْءِ، ومِن مَعانِي الدَّلِيلِ أيضاً: العَلاَمَةُ والقَرِينَةُ والهادِي والأَصْلُ.

دلل

معجم مقاييس اللغة : (259/2 ) - لسان العرب : (394/4) - تاج العروس : (501/28) - الوجيز في أصول الفقه : (130/1) - الإحكام : (14/1) - لسان العرب : 394/4 - الإحكام : 23/1 - جمع الجوامع في أصول الفقه : ص15 - مختصر التحرير : ص16 - الكليات : ص439 -