دَرَك

الرَّهْنُ أو الكَفِيلُ الذي يأخُذُهُ المُشْتَرِي مِن البائِع ضَماناً لِمالِهِ في حالِ ظُهُورِ المَبِيعِ مَمْلُوكاً لِغَيْرِ بائِعِه، أو كونِهِ مَعِيباً.

ضَمانُ الدَّرْكِ: وَسِيلَةٌ لِتَوْثِيقِ الحَقِّ، وهو أن يَتَكَفَّلَ البائِعُ أو شَخْصٌ آخَرَ بِرَدِّ ما بَذَلَهُ أَحَدُ المُتَعاقِدَيْنِ لِلْآخَرَ إن تَبَيَّنَ أنَّهُ مَسْروقٌ أو مَعِيبٌ أو ناقِصٌ أو نحو ذلك، بِأن يَقولَ: ضَمِنْتُ ما يُدْرِكُكَ أو يَلْحَقُكَ في هذه السِّلْعَةِ أو الثَّمَنِ مِن نَقْصٍ أو عَيْبٍ؛ فتَعوِيضُ المُشتَرِي عن هذا الخَلَلِ يُسمَّى بـ " ضَمان الدَّرَك ". ويُعَبِّرُ الحَنابِلَةُ عن ضَمانِ الدَّرَكِ بِضَمانِ العُهْدَةِ، وقِيل: العُهْدَةُ أَعَمُّ مِن الدَّرَكِ؛ لأنَّ العُهْدَةَ قد تُطْلَقُ على العَقْدِ وعلى حُقُوقِهِ، وعلى الدَّرَكِ وعلى الخِيارِ، بِخِلافِ الدَّرَكِ فإنَّهُ يُسْتَعْمَل في ضَمانِ الشَّيْءِ عند ظُهورِ أنَّهُ كان حقّاً لِغَيْرِه.

الدَّرَكُ: التَّبِعَة، وهي: ما يُطالَبُ ويُؤاخَذُ الإِنسانُ به. وأصل الكلمة يَدلُّ على لُحُوقِ الشَّيْءِ بالشَّيْءِ ووُصُولِه إليه، يُقال: ما لَحِقَكَ مِن دَرْكٍ فعَلَيَّ خَلاصُهُ.

يُطلَق مُصطَلَح (دَرْك) في الفِقه في كِتاب البُيوعِ، باب: الرَّهن، ويقصِدون بِه: أن يَأخُذَ المُشتري مِن البائِع رَهْناً بِالثَّمن الذي أعطاه خَوْفاً مِن استِحقاقِ المَبِيعِ. ويُطلَق الدَّرَك - وهو لغة في الدَّرْكِ، بإسكان الرّاء - بمعنى الدَّرْكِ في علم العقيدة، باب: الإيمان باليوم الآخر عند الكلام على صِفة جَهنَّم، ويُراد به: طَبَقةٌ مِن طبقاتِ العَذابِ في نارِ جَهنَّمَ.

الدَّرَكُ -بسكونِ الرَّاءِ وفتحِها، والفَتْحُ أفصحُ-: اسمُ مَصْدَرٍ مِن الإدراكِ، ومعناه: التَّبِعَة، وهي: ما يُطالَبُ ويُؤاخَذُ به الإِنسانُ، يُقال: أَدْرَكَ، يُدْرِكُ، إِدْراكاً ودَرَكاً، وأصل الكلمة يَدلُّ على لُحُوقِ الشَّيْءِ بالشَّيْءِ ووُصُولِه إليه، يُقال: ما لَحِقَكَ مِن دَرْكٍ فعَلَيَّ خَلاصُهُ. ويأتي الدَّرْكُ بِمعنى أقْصى قَعْرِ الشَّيْءِ ونِهايتِهِ، وأَسفلِ كلِّ شيءٍ ذِي عُمْقٍ كالبَحرِ ونَحْوِهِ. ومنه: الدّرَكُ، وهو واحِدٌ مِن أدراكِ جَهَنَّم المُتفاوِتَةِ في شِدَّةِ حرِّها.

درك

مقاييس اللغة : (2/229) - التعريفات للجرجاني : (ص 103) - الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) : (5/303) وما بعدها - منح الجليل شرح مختصر خليل : (3/249) - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : (4/439) - طلبة الطلبة في الاصطلاحات الفقهية : (ص 143) - العين : (5/327) - المحكم والمحيط الأعظم : (6/749) - النهاية في غريب الحديث والأثر : (2/114) - مختار الصحاح : (ص 104) - تاج العروس : (27/137) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 165) - التخويف من النار والتعريف بحال دار البوار : (ص 70) - الـمغني لابن قدامة : (4/596) - معجم لغة الفقهاء : (ص 208) - فتح القدير لابن الهمام : (5/403) - كشاف القناع عن متن الإقناع : (3/369) -