رَواهُ الأرْبَعَةُ

لَفْظٌ مُرَكَّبٌ يُقْصَدُ بِهِ: رِوَايَةُ الحَديثِ عندَ أَبِي دَاوُدَ وَالنَّسَائِي وَالتِّرْمِذِي وَابْنِ مَاجَه فِي كُتُبِهِمْ.

مُصْطَلَحُ (رَوَاهُ الأَرْبَعَةُ) مِنْ مُصْطَلَحَاتِ التَّخْرِيجِ عِنْدَ الَأئِمَّةِ، وَالتي يُرْمَزُ بِهِ إِلَى مَا أَخْرَجَهُ الأَئِمَّةُ الأَرْبَعَةُ فِي كُتُبِهِمْ: أَبُو دَاوُدَ فِي سُنَنِهِ وَالتِّرْمِذِي فِي جَامِعِهِ وَالنَّسَائِي فِي سُنَنِهِ الصُّغْرَى وَابْنُ مَاجَه فِي سُنَنِهِ، وَقَدْ يُقَالُ أَيْضًا: رَوَاهُ أَصْحابُ السُنَنِ.

طرق التخريج بحسب الراوي الأعلى : ص166 - مسند الفاروق : 106/1 - طرق التخريج بحسب الراوي الأعلى : 166/1 -