غَرَّاوَان

لَقَبُ مَسْأَلَتَيْنِ مَشْهُوْرَتَيْنِ مِنْ مَسَائِلِ الفَرَائِضِ؛ هُمَا: زَوْجَةٌ وَأَبَوَانِ، أَوْ زَوْجٌ وَأَبَوَانِ.

الأَصْلُ في مِيْرَاثِ الْأُمِّ هُوَ ثُلُثُ جَمِيعِ التَّرِكَةِ حَيْثُ لَا حَاجِبَ لَهَا إِلَّا مَسْأَلَتَيْنِ شَهِيْرَتَيْنِ مِنْ مَسَائِلِ الفَرَائِضِ فَإِنَّ لَهَا فِيهِمَا ثُلُثَ الْفَاضِلِ مِنْ التَّرِكَةِ، وَذَلِكَ فِي الْغَرَّاوَيْنِ؛ وَصُوْرَتَاهُمَا: زَوْجَةٌ تُوُفِّيَتْ عَنْ زَوْجٍ وَأُمِّ وَأَبٍ، أَوْ زَوْجٌ تُوُفِّيَ عَنْ زَوْجَةٍ وَأُمٍّ وَأَبٍ، وَإِنَّمَا سُمِّيَا بِالغَرَّاوَيْنِ تَشْبِيْهاً لَهُمَا بِالكَوْكَبِ الْأَغَرِّ أَوْ غُرَّةِ الفَرَسِ في وَجْهِهِ لِاشْتِهَارِهِمَا، أَوْ لِأَنَّ الأُمَّ غُرَّتْ فِيْهِمَا بِفَرْضٍ وَأَخَذَتْ دُوْنَهُ؛ إِذْ يُفْرَضُ لَهَا الثُّلُثُ فَتَأْخُذُ مَرَّةً الرُّبُعَ وَمَرَّةً السُّدُسَ. وَتُسَمَّيَانِ أَيْضاً بِالْعُمَرِيَّتَيْنِ؛ لِأَنَّ عُمَرَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَوَّلُ مَنْ قَضَى فِيهِمَا، وَبِالْغَرِيبَتَيْنِ لِغَرَابَتِهِمَا.

تَثْنِيَةُ غَرَّاءَ، وَالغَرّاءُ مُؤَنَّثُ الأَغَرّ؛ وَهُوَ الأَبْيَضُ مِنْ كُلِّ شَيءٍ، وَالرَّجُلُ السَّيِّدُ فِي قَوْمِهِ الْمَعْرُوفُ الشَّرَفِ، وَالْفَرَسُ الَّذِي فِي جَبْهَتِهِ بَيَاضٌ فَوْقَ الدِّرْهَمِ.

تَثْنِيَةُ غَرَّاءَ، وَالغَرّاءُ مُؤَنَّثُ الأَغَرّ؛ وَهُوَ الأَبْيَضُ مِنْ كُلِّ شَيءٍ، وَالرَّجُلُ الحَسَنُ الوَجْهِ، وَالسَّيِّدُ فِي قَوْمِهِ الْمَعْرُوفُ الشَّرَفِ الكَرِيْمُ الْأَفْعَالِ وَاضِحُهَا، يُقالُ: فُلانٌ غُرَّةٌ من غُرُورِ قَوْمِه، وَهَذَا غُرَّةٌ مِنْ غُرَرِ قوْمِهِ، وَرَجُلٌ أَغَرُّ وَامْرَأَة غَرَّاءُ: بَيِّنا الغُرَّةِ، وَالْفَرَسُ الَّذِي فِي جَبْهَتِهِ غُرَّةٌ أَيْ: بَيَاضٌ فَوْقَ الدِّرْهَمِ؛ يقال: فرسٌ أغَرُّ وغَرّاءُ.

غرر

العين : (4/ 345) - تهذيب اللغة : (8/ 15) - الصحاح : (2/ 767) - المحكم والمحيط الأعظم : (5/ 361) - إكمال الإعلام بتثليث الكلام : (2/ 464) - المصباح المنير : (2/ 445) - المعجم الوسيط : (2/ 648) - الاختيار لتعليل المختار : (5/ 90) - شرح مختصر خليل للخرشي : (8/ 201) - تحفة المحتاج في شرح المنهاج : (6/ 404) - شرح منتهى الإرادات : (2/ 507-508) -