إِهانَةٌ

كُلُّ قَوْلٍ أو فِعْلٍ يَشْتَمِلُ على الانْتِقاصِ والتَّحْقِيرِ بِحَسَبِ ما تَعارَفَ عليه النَّاسُ.

تُعْتَبَرُ الإِهانَةُ مَدْلُولًا لِبَعْضِ التَّصَرُّفاتِ القَوْلِيَّةِ كالسَّبِّ والشَّتْمِ، أو الفِعْلِيَّةِ كالضَّرْبِ وما شابَهَهُ مِمَّا يُعْتَبَرُ إهانَةً، وهي تَرِدُ عند الفُقَهاءِ بِاعْتِبارَيْنِ مُخْتَلِفَيْنِ: 1- بِاعْتِبارِ أنَّ الإهانَةَ مَدْلُولٌ لِتَصَرُّفاتٍ تَسْتَوْجِبُ العُقُوبَةَ، وبذلك تكون الإهانَةُ أَمْراً غَيْرَ مَشْرُوعٍ، ويكون الحُكْمُ بِحَسَبِ قَدْرِ المُهانِ، وبِحَسَبِ عِظَمِ الإهانَةِ وصِغرِها؛ فالإهانَةُ التي تَلْحَقُ بِالعَقِيدَةِ والشَّرِيعَةِ كالسُّجُودِ لِصَنَمٍ، أو إلْقاءِ مُصْحَفٍ في قاذُورَةٍ، أو كِتابَتِهِ بِنَجَسٍ، أو تَحْقِيرِ شَيْءٍ مِمَّا عُلِمَ مِن الدِّينِ بِالضَّرُورَةِ تُعْتَبَرُ كُفْراً. والإهانَةُ التي تَلْحَقُ بِالنَّاسِ بِغَيْرِ حَقٍّ مِن سَبٍّ وشَتْمٍ وضَرْبٍ تُعْتَبَرُ مَعْصِيَةً. 2- باعِتِبارِها عُقوبَة: فتَكون الإهانَةُ عُقُوبَةً مُقَرَّرَةً، سَواءٌ أكانت بِالقَوْل أم بِالفِعْل، فَأَخْذُ الجِزْيَةِ مِن الكُفَّارِ تكون مع الإهانَةِ لَهُم، وكإِهانَةِ مَن يَعْتَدِي على غَيْرِهِ بِشَتْمٍ مَثَلًا، وتَخْتَلِفُ الإهانَةُ كَعُقُوبَةٍ بِاخْتِلافِ مِقْدارِ الإهانَةِ، وبِاخْتِلافِ قَدْرِ المُهانِ، ولِلإِهانَةِ عُقُوبَةً مُسَمَّياتٌ مُخْتَلِفَةٌ عند الفُقَهاءِ، فقد تُسَمَّى حَدّاً أو تَعْزِيراً أو تَأْدِيباً.

الاسْتِخْفافُ بِالشَّيْءِ واسْتِحْقارُهُ، والهَوْنُ: الحَقيرُ مِن كلّ شيءٍ، والهُوْنُ: الخِزْيُ، ونقيضه: العِزُّ، وأصلُه مِن هانَ، يَهُونُ، هُوناً: إذا ذَلَّ وَحَقُرَ.

يَرِد مُصطلَح (إِهانَة) في الفقه في عِدَّة مواطِن، منها: كتاب الحدود، باب: حدّ القَذف، وباب: حدّ الرِّدَّة، وفي كتاب الجِهاد، باب: أحكام أهل الذِّمَّة، وغير ذلك. ويُطلَق في علم العقيدة، باب: كرامات الأولياء، ويُراد به: الأَمرُ الخارِقُ لِلْعادَةِ الصَّادِر على يَدِ مَن يَدَّعِي النُّبُوَّة المُخالِف لِما ادَّعاهُ؛ لِكَوْنِه كاذِباً.

الاسْتِخْفافُ بِالشَّيْءِ واسْتِحْقارُهُ، يُقال: أَهانَهُ واسْتَهانَ بِهِ: إذا اسْتَحْقَرَهُ. والهَوْنُ: الحَقيرُ مِن كلّ شيءٍ، والهُوْنُ: الخِزْيُ، ونقيضه: العِزُّ، وأصلُه مِن هانَ، يَهُونُ، هُوناً، وهَواناً ومَهانَةً، أي: ذَلَّ وَحَقُرَ، ويُقال: رَجُلٌ فيه مَهانَةٌ، أيْ: ذُلٌّ وضَعْفٌ. ويأتي الهَوْنُ بِمعنى السَّكِينَةِ والوَقارِ والرِّفْقِ، يُقال: هانَ عليه الشَّيْءُ، أي: خَفَّ وسَهُلَ، والِاسْمُ: الهَوانُ.

هون

تهذيب اللغة : (6/233) - المحكم والمحيط الأعظم : (4/428) - النهاية في غريب الحديث والأثر : (5/290) - مختار الصحاح : (ص 329) - لسان العرب : (13/438) - تاج العروس : (36/290) - الكليات : (ص 211) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 67) - حاشية ابن عابدين : (1/125، و 3/183) - منح الجليل شرح مختصر خليل : (1/759) - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : (7/396) - الآداب الشرعية والمنح المرعية : (2/297) - كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم : (1/286) - دستور العلماء : (1/143) - التعريفات الفقهية : (ص 39) - معجم لغة الفقهاء : (ص 94) -