إِحْياءُ المَواتِ

عِمارَةُ الأرضِ التي لا مالِكَ لها، ولا يَنْتَفِعُ بِها أَحَدٌ.

إِحْياءُ المَواتِ: وسيلةٌ وسَبَبٌ من أسْبابِ التَمَلُّكِ في الدِّينِ، شَرَعَها الإِسْلامُ لِلنّاسِ؛ بِقَصْدِ مُساعَدَتِهِم والرِّفْقِ بِهِم حتّى يستَفِيدوا مِن زِراعَةِ الأَرْضِ ومِن السَّكَنِ فيها. وَصِفَةُ إِحْياءِ الـمَواتِ: أن يأْتي الشَّخْصُ إلى الأَرْضِ الـخَرابِ التي ليست بـِمَمْلُوكَةٍ، وليس فيها حَقُّ انْتِفَاعٍ لأَحَدٍّ، فَيَجْعَلَها عامِرةً مُنتَفَعاً بها بوَجْهٍ مِن وُجوهِ الاِنْتِفَاعِ؛ كَالغَرْسِ، والزَّرْعِ، والبِناءِ، وحَفْرِ الآبارِ، وَغير ذلك من الأَغْراضِ الصَّحِيحَةِ.

يَرِد مُصْطلَح (إِحْياء الـمَوات) في كتاب البُيوعِ، باب الإقْطاع والحِمَى.

أنيس الفقهاء في تعريفات الألفاظ المتداولة بين الفقهاء : (ص 105) - المطلع على ألفاظ المقنع : (ص 280) - شرح حدود ابن عرفة : (2/325) - معجم لغة الفقهاء : (ص 49) -