حُكْمٌ

خِطَابُ اللهِ المُتَعَلِّقُ بِأَفْعَالِ العِبَادِ مِنْ طَلَبٍ أَوْ تَخْيِيرٍ أَوْ وَضْعٍ.

الحُكْمُ هُوَ الخِطَابُ الصَّادِرُ مِنَ اللهِ تعالى المُتَعَلِّقُ بِمَا يَصْدُرُ عَنِ المُكَلّفِ مِنْ أَقْوالٍ وَأَفْعَالٍ وَاعتقاداتٍ، وَالمُرادُ بِالخِطَابِ: اللَّفْظُ المُفِيدُ المُوَجَّهُ لِلْغَيْرِ لِيَسْمَعَهُ وَيَفْهَمَهُ. وَتَنْقَسِمُ الأَحْكَامُ الشَّرْعِيَّةُ إِلَى قِسْمَيْنِ: الأَوَّلُ: أَحْكامٌ تَكْلِيفِيَّةٌ، وَتَتَضَمَّنُ: الوُجُوبُ وَالنَّدْبُ وَالإِبَاحَةُ وَالحُرْمَةُ وَالكَرَاهَةُ. الثَّانِي: أَحْكَامٌ وَضْعِيَّةٌ، وَتَتَضَمَّنُ: الصِحَّةُ وَالبُطْلاَنُ وَالرُّخْصَةُ وَالعَزِيمَةُ وَالسَّبَبُ وَالشَّرْطُ وَالمَانِعُ.

القَضَاءُ وَالفَصْلُ، وأَصْلُ الحكمِ: المَنْعُ، يُقَالُ: حَكَمَ الشَّيْءَ أَيْ مَنَعَهُ، ومِن مَعانِي الحُكْمِ أيضًا: الشَّيْءُ المُتْقَنُ والشَّرْعُ والإِمَامَةُ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (الحُكْمِ) بمعناه السَّابقِ فِي مَوَاطِنَ عَدِيدَةٍ مِنْ كُتُبِ أصول الفقه كالنَّسخ، ومن كتبِ الفِقْهِ. وَيُطْلَقُ الحُكْمُ فِي كِتَابِ القَضاءِ فِي بَابِ وَاجِباتِ القَاضِي وَيُرادُ بِهِ: (القَرَارُ الذِي يُصْدِرُهُ القَاضِي لِلْفَصْلِ بَيْنَ المُتَخَاصِمِينَ). وَقَدْ يُطْلَقُ فِي كِتابِ السِّياسَةِ الشَّرْعيَّةِ وَيُرادُ بِهِ:(سُلْطَةُ وَوِلاَيَةُ التَّحَكُّمِ وَالسَّيْطَرَةِ عَلَى الرَّعِيَّةِ فَإِنْ كَانَتْ قَاصِرَةً عَلَى نَاحِيَةٍ خَاصَّةٍ فَهِيَ إِمَارَةٌ وَإِنْ كَانَتْ عَامَّةً فَهِيَ الخِلاَفَةُ).

القَضَاءُ وَالفَصْلُ، تَقولُ: حَكَمْتُ بَيْنَهُمَا إِذَا قَضَيْتُ، وَيَأْتِي الحُكْمُ بِمَعْنى: الشَّيْءِ الحَسَنِ المُتْقَنِ، وَالجَمْعُ: أَحْكامٌ، وَالإحْكامُ: الحُسْنُ وَالإتْقانُ، يُقال: أَحْكَمْتُ صُنْعَ الشَّيْءِ أيْ: أَتْقَنْتَهُ، والحَكِيمُ: المُتْقِنُ لِلْأُمُورِ، وأَصْلُ الحكمِ: المَنْعُ، وكُلُّ شَيْءٍ مَنَعْتَهُ مِن الفَسادِ فقد حَكَمْتَهُ وأَحْكَمْتَهُ، ومِن مَعانِي الحُكْمِ أيضًا: الشَّرْعُ والإِمَامَةُ.

حَكَمَ

كتاب العين : 3 / 67 - معجم مقاييس اللغة : 2 / 91 - مقاييس اللغة : 91/2 - الـمغني لابن قدامة : 38/10 - شرح مختصر الروضة : 254/1 - إرشاد الفحول إلى تحقيق الحق من علم الأصول : 71/1 -