دِيوانٌ

الدَّفْتَرُ الذي يُوَثَّقُ فِيهِ كُلُّ ما يَتَعَلَّقُ بِحُقُوقِ الدَّوْلَةِ مِن الأَعْمالِ والأَمْوالِ ومَن يَقومُ بِها.

الدِّيوانُ: هو الدَّفْتَرُ المَوْضُوعُ لِحِفْظِ ما يَتَعَلَّقُ بِحُقوقِ الدَّوْلَةِ مِن الأَعْمالِ والأَمْوالِ والوَثائِقِ الرَّسْمِيَةِ، ومَن يَقوم بِها، أيْ: مِن الجُيوشِ والعُمّالِ والمُوَظَّفِينَ وكُلِّ مَن لَهُ حَقٌّ في بَيْتِ المالِ، وذلك بِإثْباتِ أَسْماءِ العامِلِينَ في الدَّوْلَةِ وتسْجِيلِ ما لَهُم مِن رِزْقٍ أو عَطاءٍ أو حَقٍّ في بَيْتِ المالِ، وأَوَّلُ مَن وَضَعَ الدِّيوانَ في الإِسلامِ هو الخليفَة الرّاشِد: عُمَرُ بن الخَطَّابِ رضي اللهُ عَنْهُ. وقد قُسِّمَ الدِّيوانُ في أَوَّلِ وَضْعِهِ إلى أَرْبَعَةِ أَقْسامٍ: 1- دِيوانٌ يَخْتَصُّ بِالجَيْشِ مِن إِثْباتٍ وعَطاءٍ. 2- دِيوانٌ يَخْتَصُّ بِالأَعْمالِ مِن رُسومٍ وحُقُوقٍ. 3- دِيوانٌ يَخْتَصُّ بِالعُمَّالِ مِن تَقْلِيدٍ وعَزْلٍ. 4- دِيوانٌ يَخْتَصُّ بِبَيْتِ المالِ، وهو الإِدارَةُ الخاصَّةُ بِتَسْجِيلِ الدَّخْلِ والخَرْجِ والأَمْوالِ العامَّةِ. وقَسَّمَها بَعْضُهُم إلى: دِيوانِ الجَيْشِ، ودِيوانِ البَّرِيدِ، ودِيوانِ الخَراجِ، ودِيوانِ الخَزْنِ، ودِيوانِ النَّفَقاتِ، ودِيوانِ الماءِ، والزِّيادةُ والنَّقصُ حسب الحاجةِ في كلِّ زمانٍ ومكانٍ.

الدِّيوانُ: الكِتابُ والسِّجِلُّ، يُقال: دَوَّنَ الشَّيْءَ، يُدَوِّنُه، تَدْوِينًا: إذا سَجَّلَهُ وأَثْبَتَهُ بِالكِتابَةِ حِفْظًا له مِن الضَّياعِ، وأَصْلُه: الجَمْعُ، يُقال: دَوَّنَ الكُتُبَ: إذا جَمَعَها، ومِن مَعانِيهِ: الدَّفْتَرُ.

يَرِد مُصْطلَح (دِيوان) في الفِقْهِ في عِدَّة مواطِن، منها: كتاب الزَّكاةِ، باب: أَهْل الزَّكاةِ، وفي كتاب الجِهادِ، باب: قِسْمَة الغَنائِمِ. ويُطْلَق في كتاب القَضاءِ، باب: آداب القاضي، ويُراد بِهِ: السِّجِلُّ الذي يَكْتُبُ فيه القاضِي ما يَحْتاجُ إلى ضبطٍ.

الدِّيوانُ: الكِتابُ والسِّجِلُّ، مَأْخوذٌ مِن دَوَّنَ الشَّيءَ يُدَوِّنُه تَدْوِينًا: إذا سَجَّلَهُ وأَثْبَتَهُ بِالكِتابَةِ؛ حِفْظًا له مِن الضَّياعِ، وقيل: هو فارِسِيٌّ مُعرَّبٌ، وأَصْلُ التَّدْوينِ: الجَمْعُ، يُقال: دَوَّنَ الكُتُبَ: إذا جَمَعَها، ويُقال: فُلانٌ مِن أَهْلِ الدِّيوانِ، أيْ: مِمَّن أُثْبِتَ اسمُهُ في السِّجِلِّ، ومِن مَعانِيهِ أيضًا: الدَّفْتَرُ ومُجتَمَعُ الصُّحُفِ والكَتَبَةُ ومَحَلُّهُم ومَجْموعُ الشِّعْرِ وكُلُّ كِتابٍ.

دون

المحكم والمحيط الأعظم : (9/435) - مشارق الأنوار : (1/263) - النهاية في غريب الحديث والأثر : (2/150) - مختار الصحاح : (ص 109) - لسان العرب : (13/166) - تاج العروس : (35/34) - الأحكام السلطانية للماوردي : (ص 199) - الأحكام السلطانية لأبي يعلى : (ص 220) - بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع : (7/256) - جواهر الإكليل : (1/256) - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : (6/138) - النظم المستعذب في تفسير غريب ألفاظ المهذب : (2/298) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 169) - المطلع على ألفاظ المقنع : (ص 180) - معجم لغة الفقهاء : (ص 212) - حاشية قليوبي وعميرة على شرح المحلي على المنهاج : (3/189) - الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) : (4/308) - كشاف القناع عن متن الإقناع : (6/312) - المغرب في ترتيب المعرب : (ص 171) - الموسوعة الفقهية الكويتية : (21/156) -