آبق

الـمَمْلوكُ الفَارُّ مِمَّنْ هُوَ فِي يَدِهِ تَمَرُّداً.

الآبِقُ هُوَ: العَبْدُ الهَارِبُ مِنْ سَيِّدِهِ، وَلا يُقَالُ لِلعَبْدِ آبِقٌ إِلَّا إِذَا اسْتَخْفَى وَذَهَبَ مِنْ غَيْرِ خَوْفٍ وَلا كَدِّ عَمَلٍ؛ وَإِلَّا فَهُوَ هَارِبٌ أَوْ ضَالٌّ أَوْ فَارٌّ، وَالإبِاَقُ مُحَرَّمٌ شَرْعاً بِالاتِّفَاقِ، وَهُوَ عَيْبٌ في العَبْدِ، وَالعَبْدُ الهَارِبُ مِنْ سَيِّدِهِ لا يُتَقَبَّلُ مِنْهُ إِلَّا الفَرْضُ لِأَنَّهُ مَأْمُوْرٌ بِهِ؛ أَمَّا النَّفْلُ كَصَلاةِ التَّطَوُّعِ وَصِيَامِ التَّطَوُّعِ فَلا يُتَقَبَّلُ مِنْهُ لِأَنَّهُ عَاصٍ لِمَوْلاهُ وَهُوَ مَأْمُوْرٌ بِطَاعَتِهِ وَخِدْمَتِهِ.

الهَارِبُ مِنْ سَيِّدِهِ، وَالذَّاهِبُ مِنْ غَيْرِ خَوْفٍ وَلَا كَدِّ عَمَلٍ.

يَرِدُ إِطْلاقُ مُصطلَحِ الآبِقِ في عَدَدٍ مِنْ كُتُبِ الفِقْهِ وَأَبْوَابِهِ؛ وَمِنْ ذَلِكَ: كِتَابُ الزَّكَاةِ عِنْدَ الكَلامِ عَلَى الْأَمْوَالِ الَّتِي لَا تَجِبُ فِيهَا وَمِنْهَا: العَبْدُ الآبِقُ، وَكِتَابُ البَيْعِ عِنْدَ الكَلامِ عَلَى شُرُوْطِ صِحَّةِ البَيْعِ وَمِنْهَا: اشْتِرَاطُ كَوْنِ الـمَبِيْعِ مَقْدُوْراً على تَسْلِيمِهِ، وَكِتَابُ الوَدِيْعَةِ عِنْدَ الكَلامِ عَلَى شُرُوْطِ صِحَّتِهَا وَمِنْهَا: كَوْنُ الْمَالِ قَابِلًا لِإِثْبَاتِ الْيَدِ عَلَيْهِ، وكِتَابُ الجَعَالَةِ عِنْدَ الكَلامِ عَلَى حُكْمِ جَعْلِ الجُعْلِ لِمَنْ وَجَدَ عَبْدًا آبِقًا، وكِتَابُ الخُلْعِ عِنْدَ الكَلامِ عَلَى جَوَازِ تَسْمِيَةِ الْعَبْدِ الْآبِقِ فِيهِ، وَغَيْرُ ذَلِكَ؛ وَمِمَّا يُنَبَّهُ عَلَيْهِ أَنَّ بَعْضَ أَهْلِ العِلْمِ كَالحَنَفِيَّةِ قَدْ أَفْرَدوا أَحْكَامَ الإِبَاقِ بِبَابٍ مُسْتَقِلٍّ.

اسْمُ فَاعِلٍ مِنْ أبَقَ العَبْدُ يأبِق أبَقاً وأبْقاً، وأبِقَ يَأْبَق أَبَقاً، وَأَبَقَ يَأْبِقُ وَيَأْبُقُ إِبَاقَاً، أَيْ: هَرَبَ مِنْ سَيِّدِهِ، وَذَهَبَ مِنْ غَيْرِ خَوْفٍ وَلَا كَدِّ عَمَلٍ.

أبق

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) : (4/ 286) - أنيس الفقهاء في تعريفات الألفاظ المتداولة بين الفقهاء : (ص:68) - تهذيب اللغة للأزهري : (265/9) - معجم مقاييس اللغة : (38/1) - تاج العروس : (25/5) - حاشية الروض المربع : (ص:60) - الموسوعة الفقهية الكويتية : (136-135/1) - الـمغني لابن قدامة : (98/6) - الشرح الممتع على زاد المستقنع : (144/8) -