الكَلِمُ الطَّيِّب

القَوْلُ الحَسَنُ الذِي يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

الكَلِمُ الطَيِّبُ مِنَ الأَخْلاَقِ الحَمِيدَةِ التِّي حَرِصَ عَليها دِينُ الإِسْلاَمِ، وَهُوَ عِبَارَةٌ عَنْ كُلِّ مَا حَسُنَ شَرْعًا مِنَ قَوْلِ اللِّسَانِ، وَيَنْقَسِمُ إِلَى ثَلَاثَةِ أَقْسامٍ: الأَوّلُ: كلام اللهِ تَعَالَى وَكَلامِ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم. الثَّانِي: الذِكْرُ وَالدُّعاءُ وَإِفْشاءُ السَّلاَمِ وَكُلّ كلام تضمّن الدّعوة إلى الله عزّ وجلّ. الثّالث: الكَلاَمُ الذِي يَحْسُنُ مِنَ قَائِلِهِ وَيُحِبُّهُ أَصْحابُ العُقولِ السَّلِيمَةِ كَشَهَادَةِ الحَقِّ وَالقَوْلُ اللَّيِّنُ مَعَ النَّاسِ وَغَيْرُهَا.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (الكَلِمِ الطَيِّبِ) فِي بَابِ فَضْلِ ذِكْرِ اللهِ، وَبَابِ فَضْلِ الدَعْوَةِ إِلَى اللهِ.

الذريعة إلى مكارم الشريعة : 175/1 - تفسير القرطبي : 329/14 -