عُقُوبَةٌ

الألَمُ الذي يَلْحَقُ الإنْسانَ في الدُّنيا جَزاءَ جِنايَتِهِ، سَواء كان بِالضَّرْبِ، أوِ القَطْعِ، أوِ الرَّجْمِ، أوِ القَتْل، أو نحوِ ذلك.

العُقوبَةُ: هي الأَْلَمُ الذي يَلْحَقُ الإنْسانَ مُسْتَحَقّاً على الجِنايَةِ، أو الجَزاءُ الذي وضَعَهُ الشارِع لِلرَّدْعِ عنِ ارْتِكابِ ما نهى عنه، وتَرْكِ ما أمَرَ به، وقيل: هي الجزاءُ المُقَرَّرُ لِمَصْلَحةِ الجَماعَةِ على عِصْيان أمرِ الشّارِع، ويكون تارةً بِالضَّرْبِ، أو القَطْعِ، أو الرَّجْمِ، أو القَتْلِ، أو غيرِ ذلك بِحَسَبِ الجِنايَةِ والجُرمِ الذي وقع فيه الإنسان.

اسْمٌ مِن العِقابِ، والعِقابُ والمُعاقَبَةُ: مُجازاةُ الرَّجُلِ بالإيلامِ بِما فَعَل مِن السّوءِ، وهي تختَصُّ بِالعذابِ.

يَرِد مُصطلح (عُقوبَة) في الفقه في عدَّة مواطِن، منها: كتاب الصِّيام، باب: كفّارة الفِطر في نهار رمضان، وفي كتاب الجنايات، باب: الجناية على النَّفس، وباب: الجِنايَة فيما دون النَّفس، وباب: التَّعزَير، وفي كتاب الحدود، باب: حدّ الزِّنا، وباب: حدّ القَذف، وباب: حدّ شُرْبِ الخَمْر، وباب: حدّ الحِرابَة، وغير ذلك، وفي كتاب الجامع للآداب، باب: مساوئ الأخلاق، وفي علم السِّياسَة الشّرعية، وغير ذلك.

اسْمٌ مِن العِقابِ، والعِقابُ والمُعاقَبَةُ: مُجازاةُ الرَّجُلِ بالإيلامِ بِما فَعَل مِن السّوءِ، وهي تختَصُّ بِالعذابِ، يُقال: عاقَبَهُ بِذَنْبِهِ، مُعاقَبَةً، وعِقاباً: إذا أخَذَهُ بِهِ، وسُمِّيَت بِذلك؛ لأنَّها تَتْلُو الذَّنْبَ، مِن تَعَقَّبَهُ: إِذا تَبِعَهُ، وتَعَقَّبْتُ الرجلَ، أي: أَخَذْتَه بذَنْبٍ كان مِنْهُ. والجمع: عُقوباتٍ.

عقب

الأحكام السلطانية للماوردي : (ص 221) - حاشية ابن عابدين : (3/140) - حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح : (2/388) - التشريع الجنائي الإسلامي : (1/632) - العين : (1/180) - تهذيب اللغة : (1/183) - مقاييس اللغة : (4/77) - المحكم والمحيط الأعظم : (1/243) - مختار الصحاح : (ص 213) - لسان العرب : (1/619) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 244) - الكليات : (ص 654) - القاموس الفقهي : (ص 254) - الموسوعة الفقهية الكويتية : (30/270) - كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم : (2/242) -