عرض الترجمات الإنجليزية

حَوْضٍ

English The Basin

مُجْتَمَعُ الماءِ النّازلِ مِن نَهرِ الكَوْثَرِ بِأَرْضِ المَحْشَرِ المُعَدُّ لِلنَّبِيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم يَوْمَ القِيامَةِ حتّى تَرِدَ علَيه أُمَّتُهُ.

English The assembly of water that flows from the Kawthar River in the land of Resurrection, prepared for the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) on the Day of Judgment so that his Ummah will converge on it.

مِن مَسائِلِ الإيمان باليَومِ الآخِرِ: الإيمانُ بِالحَوْضِ، وهو: التَّصْدِيقُ الجازِم الذي لا شكَّ فيه بِوُجود هذا الحَوْضِ العَظِيمِ الذي أَكْرَمَ اللهُ بِهِ نَبِيَّنا مُحَمَّداً صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم في عَرَصاتِ يَومِ القِيامَة لِيَشرَبَ منه الذين ءامنوا به واتَّبعوا شَريعتَه؛ لأنَّ النّاسَ في هذا المَكانِ في غايَةِ ما يَكونون فيه حاجَةً لِلماءِ، وأنَّ هذا الحَوْضَ يأتِي مِن نَهرٍ في الجَنَّةِ يُدعى: الكَوْثَر، يَصُبُّ منه مِيزابان فيه. وأنَّه يكون قَبلَ عُبور الصِّراطِ على الصَّحيح مِن قَولَي أهل العِلم. ومن صِفاتِه: أنّ ماءَهُ أَشَدُّ بَياضاً مِن اللَّبَنِ، وأَحْلَى مِن العَسَلِ، وأَطْيَبُ رِيحاً مِن المِسْكِ، وأنّ آنِيَتَهُ وأَكْوابَهُ كعَدَدِ نُجُومِ السَّماءِ، وطُولهُ مَسِيرَةُ شَهْرٍ، وعَرْضهُ مَسِيرَةُ شَهْرٍ، مَن يَشْرَبُ منه شَرْبَةً لا يَظْمَأُ بعدها أَبَداً. كما يُطرَد عنه كُلّ مَن ارْتَدَّ عن دِينِ اللهِ، أو بَدَّلَ وأَحْدَثَ فيه ما لا يَرْضاهُ اللهُ، أو أَنْكَرَ وُجودَه، كالخَوارِجِ والرَّوافِضِ والمُعْتَزِلَةِ وغَيْرِهِم مِن أَهْلِ الزَّيْغِ والأَهْواءِ والبِدَعِ. والصَّحِيح مِن قَولَي أهل العِلم أنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوْضاً، إلّا أنَّ حَوْض نَبِيِّنا مُحَمَّدٍ هو الحَوْض الأَكْبَرُ والأكثَرُ وارِداً، والأعظَمُ، وفي الحديث عن سَمرَة مرفوعاً:" إنَّ لِكُلِّ نَبيٍّ حَوضاً، وإنَّهم يَتَباهَوْن أيّهم أكثَر وارِدَة، وإنِّي أرجو أن أكون أكثَرهم وارَدِة ". والحديث رواه الترمذي في سنه (2443)، والطبراني في " الكبير " (7/256)، والبخاري في " التاريخ " (1/44)، وابن أبي عاصم في " السنة " (734)؛ كلّهم مِن طريق الحسن عن سمرة، والحديث بمجموع طُرقِهِ حَسنٌ أو صحيح كما في السلسلة الصَّحيحة (1589).

English "Hawd" (the Basin) is part of the belief in the Hereafter: to firmly believe in the Hawd and to have no doubt that this great Hawd exists and Allah Almighty prepared it as an honor for the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) during the difficulties of the Day of Judgment, so that those who believed in him and followed his Shariah will drink therefrom. In that situation, people will be in dire need for water. This Hawd will come from a river in Paradise called Al-Kawthar with two spouts pouring water therein. It will be located before crossing the Sirāt, according to the correct scholarly view. The water of this Hawd is whiter than milk, sweeter than honey, and more fragrant than musk, and its vessels and cups are as numerous as the stars in the sky; its length is the distance of a one-month journey, and its width is the same. Whoever drinks from it will never feel thirsty again. Those who left the religion of Allah, introduced religious innovations, or denied its existence, like the Kharijites, Rāfidis, and Mu‘tazilites, will be driven away from the Hawd. According to the correct opinion in this regard, each prophet will have a Hawd, but our Prophet’s Hawd will be the biggest and greatest and the one with the largest number of people converging on it. Samurah reported that the Prophet (may Allah’s peace and blessings be upon him) said: "There is a Hawd for every prophet and they compete to see which of them has the largest number converging on it, and I hope that mine will be the one with the largest number converging on it." [Narrated by Al-Tirmidhi in his Sunan (2443), Al-Tabarāni in Al-Kabīr (7/256), Al-Bukhāri in Al-Tārīkh (1/44), Ibn Abu ‘Āsim in As-Sunnah (734); reported by all via Samurah; Hasan (sound) or Sahīh (authentic) as mentioned in As-Silsilah As-Sahīhah (1589)]

مُجْتَمَعُ الماءِ، سُمِّيَ بِه؛ لأنَّ الماءَ يَحِيضُ إِلَيْه، أي: يَسِيلُ، وقِيل: مِن حاضَ الماءَ إذا جَمَعَهُ وحاطَهُ.

English "Hawd": assembly of water. It is derived from "hāda", which means gathers and collects.

يَرِد مُصطلَح (حَوْض) في العَقِيدَةِ في باب: الإيمان بِالرُّسُلِ، عند الكَلامِ عن دَلائِلِ النُّبُوَّةِ، وحُقُوق النَبِيِّ صلّى الله عليه وسلَّم، وفي باب: الرَّدّ على المُخالِفِين.

مُجْتَمَعُ الماءِ، سُمِّيَ بِه؛ لأنَّ الماءَ يَحِيضُ إِلَيْه، أي: يَسِيلُ، وقِيل: مِن حاضَ الماءَ، يَحُوضُه، حَوْضاً: إذا جَمَعَه وحاطَه، واسْتَحْوَضَ الماءَ: اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ حَوْضًا. والجَمْعُ: أَحْواض وحِياضٌ.

حوض

العين : (3/266) - تهذيب اللغة : (5/103) - مقاييس اللغة : (2/120) - مشارق الأنوار : (1/216) - لسان العرب : (7/141) - تاج العروس : (18/308) - عقيدة السلف أصحاب الحديث : (ص 65) - شرح العقيدة الطحاوية : (1/279) - لوامع الأنوار البهية : (2/195) - معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول : (2/871) - تعليق مختصر على كتاب لمعة الاعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد : (ص 123) - المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج : (5/150) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (13/35) - فتح الباري شرح صحيح البخاري : (11/467) - شرح العقيدة الواسطية للعثيمين : (2/157) - التحفة السنية شرح منظومة ابن أبي داود الحائية : (ص 84) - درء تعارض العقل والنقل : (5/208) - معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول : (2/880) - لوامع الأنوار البهية : (2/202) - شرح الواسطية للهراس : (ص 211) -