التصنيف: أخرى .

خُلَّةٍ

كَمَالُ المَحَبَّةِ وَنِهَايَتُهَا.

الخُلَّةُ صِفَةٌ وَدَرَجَةٌ مِنْ دَرَجاتِ المَحَبَّةِ وَهِيَ أَكْمَلُ المَحَبَّةِ، وَمِنْ كَمَالِهَا لَا تَقْبَلُ الشَّرِكَةَ وَلَا الْمُزَاحَمَةَ، وَهِيَ نَوْعانِ: الأَوَّلُ: خُلَّةُ اللهِ تعالى، وَهِيَ صِفَةٌ فِعْلِيَّةٌ خَبَرِيَّةٌ ثَابِتَةٌ بِالكِتابِ وَالسُنَّةِ، لَا يَنَالُهَا أَحَدٌ بِكَسْبٍ وَاجْتِهادٍ غَالِبًا، وَإِنَّمَا يَخُصُّ اللهُ بِهَا مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ، وَقَدْ كَانَتْ لِنَبِيِّنا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. الثَّانِي: خُلَّةُ المَخْلوقِ لِتَخَلُّلِهَا قلبَ المُحِبَّ.

الصَّداقَةُ وَالمَحَبَّةُ، وَأَصْلُهَا مِنَ الخَلَلِ وَهُوَ: الفُرْجَةُ بَيْنَ شَيْئَيْنِ، وَالتَّخَلُّلُ: دُخُولُ الشَّيْءِ في وَسَطِ شَيْءٍ آخَرَ، وَسُمِّيَتْ المَحَبَّةُ خُلَّةً لِأَنَّها تَخَلَّلَتْ القَلْبَ فَصَارَتْ خِلَالَهُ أَيْ فِي بَاطِنِهِ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (الخُلَّةِ) فِي بَابِ تَوْحِيدِ الأُلوهِيَّةِ، وَبابِ الإِيمَانِ بِالرُّسُلِ، وَبابِ فَضائِلِ الأَنْبِياءِ.

الصَّداقَةُ وَالمَحَبَّةُ، وَالخَليلُ: الصَّديقُ وَالحَبِيبُ، وَأَصْلُهَا مِنَ الخَلَلِ وَهُوَ: الفُرْجَةُ بَيْنَ شَيْئَيْنِ، وَالتَّخَلُّلُ: دُخُولُ الشَّيْءِ في وَسَطِ شَيْءٍ آخَرَ، يُقالُ: خَلَّلَ أصابِعَ يَدَيْهِ ورِجْلَيْهِ أَيْ أسَالَ الـماءَ بَيْنَهُما، وَمِنْهُ الخَلَّةُ: الْفَقْرُ؛ لِأَنَّهُ فُرْجَةٌ فِي حَالِهِ، وَالخَلِيلُ: الفَقِيرُ، وَسُمِّيَتْ المَحَبَّةُ خُلَّةً لِأَنَّها تَخَلَّلَتْ القَلْبَ فَصَارَتْ خِلَالَهُ أَيْ فِي بَاطِنِهِ.

خلل

شرح العقيدة الطحاوية : 273 - شرح العقيدة الطحاوية : 124 - مقاييس اللغة : 156/2 - مختار الصحاح : 96/1 - مقاييس اللغة : 156/2 - مدارج السالكين : 92/1 - مدارج السالكين : 92/1 - تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد : ص405 -