الصِّفاتُ الـخَبَرِيَّةُ

الصِّفَاتُ الَّتي ثَبَتَتْ عَنْ طَرِيقِ الخَبَرِ مِنَ الكِتَابِ وَالسُنَّةِ فَقَطْ.

تَنْقَسِمُ الصِّفاتُ الإِلَهِيَّةِ الثُّبوتِيَّةُ إِلَى قِسْمَيْنِ: الأَوَّلُ: صِفاتٌ خَبَرِيَّةٌ، وَتُسَمَّى أَيْضًا: السَّمْعِيَّةُ وَالنَّقْلِيَّةُ، وَهِيَ الصِّفاتُ الثَّابِتَةُ بِالدَّلِيلِ الشَّرْعِي مِنَ القُرْآنِ أَوْ السُنَّةِ النَّبَوِيَّةِ الصَّحِيحَةِ كَالوَجْهِ وَاليَدَيْنِ وَنَحْوِهَا، فَإِنَّ العَقْلَ لَا سَبِيلَ لَهُ إِلَى إِثْباتِهَا، وَمَذْهَبُ أَهْلُ السُنَّةِ فِيهَا إثباتُهَا كَما جَاءَتْ مَعَ اعْتِقادِ تَنَزُّهِ اللهِ عَنْ مُشَابَهَةِ المَخْلوقِينَ. الثَّانِيَةُ: صِفاتٌ شَرْعِيَّةٌ عَقْلِيَّةٌ وَهِيَ الَّتي ثَبَتَتْ بالنَّقْلِ مَعَ دَلَالةِ العَقْلِ عَلَيها أَيْضًا.

درء التعارض : 249/5 -