فَضَائِلُ القُرْآنِ

مَا جَاءَ فِي الكِتَابِ وَالسُنَّةِ مِنْ مَحَاسِنِ القُرْآنِ وَخَصَائِصِهِ وَآثَارِهِ التِّي تَمَيَّزَ بِهَا عَنْ سَائِرِ الكَلاَمِ.

فَضَائِلُ القُرْآنِ هِيَ الأَوْصَافُ الشَّرِيفَةُ لِكَلاَمِ اللهِ تَعَالَى الذِي أَنْزَلَهُ اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَفَوَائِدُهِ الدُّنْيَوِيَّةِ وَالدِّينِيَّةِ، وَدَلاَئِلُ عَظَمَتِهِ الشَّرْعِيَّةُ وَالعَقْلِيَّةُ، وَآثَارُهُ الحَسَنَةُ التِّي فُضِّلَ بِهَا عَلَى سَائِرِ الكَلاَمِ، وَتَنْقَسِمُ فَضَائِلُ القَرْآنِ إِلَى أَقْسَامٍ مِنْهَا: 1- فَضْلُهُ فِي نَفْسِهِ، فَهُوَ آيَةُ اللهِ الكُبْرَى، وَالمُعْجِزَةُ الِإلهِيَّةُ الخَالِدَةُ، وَكِتَابُ الإِسْلَامِ الخَالِدُ. 2- فَضْلُهُ فِي أَهْلِهِ وَحَمَلَتِهِ الحَافِظِينَ لَهُ العَامِلِينَ بِهِ. 3- فَضْلُ تِلَاوَتِهِ وَقِرَاءَتِهِ. 4- فَضْلُ اسْتِمَاعِهِ وَالإِنْصَاتِ إِلَيْهِ. 5- فَضْلُ تَعَلُمِهِ وَتَعْلِيمِهِ. 6- فَضَائِلُ مُتَعَلِّقَةٌ بِالسُّوَرِ كَفْضِلِ سُورَةِ البَقَرَةِ. 7- فَضَائِلُ مُتَعَلِّقَةٌ بِالآيَاتِ كَفْضْلِ آيَةِ الكُرْسِي وَنَحْوِهَا.

يُطْلَقُ مُصْطَلَحُ (فَضَائِلِ القُرْآنِ) فِي بَابِ أَنْواعِ عُلُومِ القُرْآنِ، وَبَابِ إِعْجَازِ القُرْآنِ ، وبَابِ خَصَائِصِ القُرْآنِ.

فضائل القرآن : (ص37) - تفسير القرطبي : (1/ 4) - تفسير ابن كثير : (1/ 17) - فتح الباري شرح صحيح البخاري : (56/9) - الإتقان في علوم القرآن : (120/4) - الإتقان في علوم القرآن : (134/4) -