سَكِينَةٌ

هَيْئَةٌ نَفْسانِيَّةٌ تَنْشَأُ مِن ثَباتِ القَلْبِ وطُمَأْنِينَتِهِ وزَوالِ قَلَقِهِ واضْطِرابِهِ.

السَّكِينةُ: مَقامٌ جَلِيلٌ مِن مَقاماتِ الإِيمانِ، وهي: الطُّمَأْنينَةُ والقَرارُ والسُّكونُ الذي يُنْزِلُه اللهُ تعالى في قَلْبِ عَبْدِهِ المُؤْمِنِ خاصَّةً عند اضْطِرابِه مِن شِدَّةِ المُخاوِفِ، فلا يَنْزعِجُ بعد ذلك لِما يُوجِبُ له زِيادَةَ الإِيمانِ وقوَّةَ اليَقِينِ والثَّباتِ.

السَّكِينَةُ: التَّأَنِّي في السَّيْرِ وتَرْكُ العَجَلَةِ، يُقال: سارَ القَوْمُ بِسَكِينَةٍ، أيْ: بِتَأَنٍّ وتَمَهُّلٍ. وأَصْلُ الكَلِمةِ يدلُّ على الثَّباتِ والاسْتِقْرارِ، ومِن معانِها: الوَقارُ والطُّمأْنِينَةُ، يُقال: سَكَنَ القَلْبُ: إذا اطْمَأَنَّ.

يَرِد مُصطلح (سَكِينَة) في الفقه في كتاب الجامع للآداب، باب: آداب تِلاوة القرآن، وباب: فَضْل الذِّكْرِ، وغير ذلك مِن الأبواب. ويُطلَق في كتاب الصَّلاة، باب: صلاة الجَماعة، وفي كتاب الحجِّ، باب: صِفة الحجِّ، عند الكلام على صِفَةِ الدَّفع مِن عرَفة، ويُراد

السَّكِينَةُ: على وزنِ "فَعِيلَة" مِنَ السُّكُونِ، ومعناها: التَّأَنِّي في السَّيْرِ وتَرْكُ العَجَلَةِ، يُقال: سارَ القَوْمُ بِسَكِينَةٍ، أيْ: بِتَأَنٍّ وتَمَهُّلٍ، وأَصْلُ الكَلِمةِ يدلُّ على الثَّباتِ والاسْتِقْرارِ، وضِدُّها: الحَرَكَةُ والِاضْطِرابُ، وتأتي بِمعنى الوَقارِ والطُّمأْنِينَةِ، يُقال: سَكَنَ الشَّيءُ، يَسْكُنُ، سُكونًا: إذا اسْتَقَرَّ وثَبَتَ وذَهَبَت حَرَكَتُهُ. وسَكَنَ القَلْبُ: إذا اطْمَأَنَّ. ومِن مَعانِيها أيضًا: الهُدوءُ والرَّحْمَةُ والرَّزانَةُ والأَمْنُ.

سكن

العين : (5/312) - تهذيب اللغة : (10/42) - مقاييس اللغة : (3/88) - المحيط في اللغة : (6/187) - الفائق في غريب الحديث والأثر : (ص280) - مطالع الأنوار : (5/491) - مختار الصحاح : (ص 151) - لسان العرب : (13/211) - التعريفات للجرجاني : (ص 125) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 196) - مدارج السالكين : (2/525، و538) - إعلام الموقعين : (4/252) - فتح الباري شرح صحيح البخاري : (1/133) - كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم : (1/1655) - التعريفات الاعتقادية : (ص 196) -