مُحْتَسِبٌ

شَخْصٌ كَلَّفَهُ الحَاكِمُ أَوْ نَائِبُهُ بِالأَمْرِ بِالمَعْروفِ وَالنَّهْيِ عَنِ المُنْكَرِ.

الحِسْبَةُ وِلاَيَةٌ شَرْعِيَّةٌ وَوَظِيفَةٌ دِينِيَّةٌ تَقومُ عَلَى إِقامَةِ مَصَالِحِ النَّاسِ وَمَنْعِ المَفاسِدِ، وَالمُحْتَسِبُ شَخْصٌ يَنُوبُ عَنِ الإِمَامِ فِي مُلاحَظَةِ الْتِزَامِ النَّاسِ بِالأَحْكَامِ الشَّرْعِيَّةِ، وَفِي إِنْكَارِ مَا يُخَالِفُ الشَّرْعَ مِنْ أَفْعَالِهِمْ، وَقَدْ يُعْطَى سُلْطَةَ الإِلْزامِ وَالتَّعْزِيرِ. وَيُشْتَرَطُ أَنْ يَكونَ: مُسْلِمًا بَالِغًا عَاقِلاً عَدْلاً عَارِفًا بِأَحْكامِ الشَّرِيعَةِ.

طَالِبُ الأَجْرِ، والحِسْبَةُ: الأَجْرُ، وأَصْلُهُ مِنَ الحِسابِ وَهُوَ: العَدُّ والإِحْصاءُ، وَالاحْتِسابُ: الاعْتِدادُ بالشَّيءِ، وَمِن مَعانِيه أيضاً: المُنْكِرُ، المُدَبِّرُ، المُقَدِّرُ، المُكْتَفِي.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (المُحْتَسِبِ) فِي كِتابِ البُيوعِ فِي بَابِ آدَابِ الكَسْبِ، وَكِتابِ الحُدودِ فِي بَابِ حَدِّ القَذْفِ، وَكِتابِ القَضاءِ فِي بَابِ الدَّعاوَى. وَقَدْ يُسْتَعْمَلُ فِي كِتابِ الجَنائِزِ فِي بَابِ آدَابِ الجَنَازَةِ وَيُرادُ بِهِ: (الطَّالِبُ لِلْثَّوابِ مِنَ اللهِ).

-بِكَسْرِ السِّينِ-: اسْمُ فَاعِلٍ مِنَ الاحْتِسَابِ وَهُوَ طَلَبُ الأَجْرِ، وَالمُحْتَسِبُ: طَالِبُ الأَجْرِ، يُقال: احْتَسَبَ الرَّجُلُ بِعَمَلِهِ إذا طَلَبَ بِهِ أَجْرًا، والحِسْبَةُ: الأَجْرُ وَحُسْنُ النَّظَرِ، وأَصْلُ الاحْتِسابِ مِنَ الحِسابِ وَهُوَ: العَدُّ والإِحْصاءُ، يُقَالُ: حَسِبَ يَحْسِبُ حِسَابًا أَيْ عَدَّ وَأَحْصَى، وَالاحْتِسابُ: الاعْتِدادُ بالشَّيءِ، ويُطْلَقُ المُحْتَسِبُ بِمَعْنَى: المُنْكِرُ عَلَى غَيْرِهِ، وَاحتَسَبَ فُلانٌ علَى فلانٍ إِذَا أَنْكَرَ عليهِ، ومنه: المُحْتَسِبُ، ومِن مَعانِيه أيضاً: المُدَبِّرُ، المُقَدِّرُ، المُكْتَفِي.

حسب

مقاييس اللغة : 2/6 - جمهرة اللغة : 221/1 - لسان العرب : 316/1 - لسان العرب : 316/1 - الكليات : ص57 - الأحكام السلطانية للماوردي : 349/1 - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : 48/8 - كشاف القناع : 331/6 - الأحكام السلطانية للماوردي : ص241 -