عَشْرُ ذِي الحِجَّةِ

اسْمٌ لِلْعَدَدِ الذي يَبْتَدِئُ مِنْ أَوَّلِ شَّهْرِ ذِي الحِجَّةِ إلى العاشِرِ مِنْهُ.

المُرادُ بِعَشْرِ ذِي الحِجَّةِ: هي الأَيّامُ العَشرَة الأولى مِن شَهر ذي الحِجَّة، وقيل: هي الأيّامُ التِّسْعَةُ مع لَيالِيها، وتَبْدَأُ مِنْ أَوَّلِ شَهْرِ ذِي الحِجَّةِ إلى اليومِ التَّاسِعُ، وهَو يَوْمُ عَرَفَةَ، وهي أيَّامٌ شَرِيفَةٌ ومُفَضَّلَةٌ، يُضاعَفُ فيها العَمَلُ، ويُسْتَحَبُّ فيها: الاِجْتِهادُ في أنواعِ العِبادات والطّاعاتِ، وزِيادَةُ عَمَلِ الخَيْرِ بِشَتَّى أَنْواعِهِ. ذَهَبَ بَعْضُ الفُقَهاءِ إلى أنّ عَشْرِ ذِي الحِجَّةِ هي الأَيَّامُ العَشْرَةُ كُلُّها التي تَبْدَأُ مِنْ أَوَّلِ شَهْرِ ذِي الحِجَّةِ إلى يَوْمِ النَّحْرِ؛ وأمّا العاشِرُ فَيُسْتَثْنَى مِن الأَحْكامِ والسُّنَنِ المُتَعَلِّقَةِ بِهذه الأيَّامِ، وقِيل: هي الأيَّامُ التي تَبْتَدِئُ مِنْ دُخُولِ شَهْرِ ذِي الحِجَّةِ إلى آخِرِ اليَوْمِ التَّاسِعِ؛ لأنَّها الأَيَّامُ التي تَتعَلَّقُ بِها الأَحْكَامُ الشَّرْعِيَّةُ الخاصَّةُ بِهذه الأَيَّامِ مِنْ صِيامٍ، وإِحْرامٍ بِالحَجِّ، وإِمْساكٍ عَنْ حَلْقِ الشَّعْرِ، ونحْوِ ذلك، وأمّا اليَوْمُ العاشِرُ فلا صِيامَ فيه ولا إِحْرامَ بِالحَجِّ، وإنّما سُمِّيت "عَشْراً" تَغْلِيباً.

يَرِد مُصْطلَح (عَشْر ذي الحِجَّة) في الفقه في كتاب الصَّلاةِ، باب: صَلاة العِيدَيْنِ، وفي كتاب الصِّيامِ، باب: صَوْم التَّطَوُّعِ، وفي كتاب الأَضاحِي، باب: سُنَّة الأُضْحِيَّةِ.

شرح مختصر خليل للخرشي : (2/240) - تحرير ألفاظ التنبيه : (ص 136) - المطلع على ألفاظ المقنع : (ص 191) - معجم لغة الفقهاء : (ص 175) - معجم المصطلحات والألفاظ الفقهية : (2/503) - الموسوعة الفقهية الكويتية : (30/118) - مغني الـمحتاج فـي شرح الـمنهاج : (1/471) - الـمجموع شرح الـمهذب : (5/146) - كشاف القناع عن متن الإقناع : (2/405) -