مِيزَابٌ

قَناةٌ أو أُنْبُوبَةٌ يُصْرَفُ بِها الماءُ مِن سَطْحِ بِناءٍ أو مَوْضِعٍ عالٍ إلى الأَرْضِ.

المِيزابُ: قناةٌ أو أُنبوبٌ مِن مَعْدِنٍ أو غيرِهِ يَسِيلُ بِه الماءُ مِن السَّطْحِ ونحوِهِ إلى الأرضِ.

قَناةٌ أو أُنْبُوبَةٌ يُصْرَفُ بِها الماءُ مِن سَطْحِ بِناءٍ أو مَوْضِعٍ عالٍ إلى الأَرْضِ، يُقال: زابَ الماءُ: إذا جَرَى وسالَ. وأصل الكلِمَة يَدُلُّ على القِصَرِ والدِّقَّةِ ونَحْوِهِما، ومنه سُمِّيَ بذلك؛ لِدِقَّتِهِ وضِيقِ مَجْرَى الماءِ فِيهِ.

يَرِد مُصطَلح (مِيزاب) في الفقه في عِدَّة مواطِن، منها: كِتاب الطَّهارة، باب: صِفة الغُسل والوُضوء، وباب: أحكام النَّجاسات. وفي كتاب الحَجَّ، باب: صِفة الحجّ والعُمرَة عند الكلام على حُكْمِ الدُّعاءِ تحت مِيزابِ الكَعْبَةِ، وحُكْمِ الإحرامِ مِن تحتِهِ. وفي كتاب الضَّمان والدّيات والإتلافاتِ عند الكلام على حُكْمِ سُقُوط المِيزابِ وأَثَرِهِ في الضَّمانِ، والدِّيَةِ، وغير ذلك. وفي كتاب الدَّعاوى والبيِّنات عند الكلام على مسألَة الخُصومَة في إخراجِ المَيازَيبِ إلى الطَّريق، والاختِلافِ في حقِّ إجراءِ ماءِ المِيزابِ، ونحو ذلك.

قَناةٌ أو أُنْبُوبَةٌ يُصْرَفُ بِها الماءُ مِن سَطْحِ بِناءٍ أو مَوْضِعٍ عالٍ إلى الأَرْضِ، ومنه مِيزابُ الكَعْبَةِ، وهو مَصَبُّ ماءِ المطَرِ، يُقال: زابَ الماءُ: إذا جَرَى وسالَ، فهو آزِبٌ. وأصل الكلِمَة يَدُلُّ على القِصَرِ والدِّقَّةِ ونَحْوِهِما، ومنه سُمِّيَ بذلك؛ لِدِقَّتِهِ وضِيقِ مَجْرَى الماءِ فِيهِ. وقيل: بل هو فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ. والمِرْزابُ لُغَةٌ في المِيزابِ غَيْرُ فَصِيحَةٍ. والجمع: مآزِيبُ ومَيازِيبُ.

أزب

العين : (7/363) - تهذيب اللغة : (13/137) - مقاييس اللغة : (1/100) - المحكم والمحيط الأعظم : (1/41) - مختار الصحاح : (ص 121) - لسان العرب : (1/417، و 796) - تاج العروس : (3/28) - تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام : (2/251) - روضة الطالبين : (7/175) - كشاف القناع عن متن الإقناع : (8/305) - التعريفات الفقهية : (ص 222) - معجم لغة الفقهاء : (ص 470) -