يَوْمُ الشَّكّ

اليَوْمُ الذي يَلِي التّاسِعَ والعِشْرِينَ مِن شَعْبانَ ويَحْتَمِلُ أن يكون آخِرَ شَعْبانَ، أو أَوَّلَ رَمَضانَ.

يَوْمُ الشَّكِّ هو: اليَوْمُ الذي يَلِي اليَوْمَ التَّاسِعَ والعِشْرِين مِن شَهْرِ شَعْبانَ، أو يُقال: هو اليَومُ الثَلاثِينَ مِن شَعبانَ إذا غُمَّ على النّاسِ فلام يَرَوا هِلالَ رَمَضانِ بِسَبَبِ غَيْمٍ ونحوِهِ؛ وقد اسْتَوى في هذا اليَوْمِ طَرَفا العِلْمِ والجَهْلِ بِحَقِيْقَةِ حالِهِ، وسُمِّيَ بِيَوْمِ الشَّكِّ؛ لأِنّهُ قد يكون الأَْوَّلَ مِن رَمَضانَ. وقد اخْتَلَفَ الفُقَهاءُ في ضابِطِهِ على أَقْوالٍ: 1- أَنَّ يَوْمَ الشَّكِّ هو اليَوْمُ الذي يُشَكُّ فيه بأنَّهُ مِن رَمَضانَ أو مِن شَعْبانَ، وذلك بأن يَتَحَدَّثَ النَّاسُ بِالرُّؤْيَةِ ولا تَثْبُتُ. 2- أنَّه يَوْمُ الثَّلاَثِينَ مِن شَعْبانَ إذا كانت السَّماءُ مُغَيَّمَةً في لَيْلَتِها ولم تَثْبُت الرُّؤْيَةُ؛ وهذا مذهب المالكيَّة. 3- أنَّ يَوْمَ الشَّكِّ هو يَوْمُ الثَّلاَثِينَ مِن شَعْبانَ إذا تَحَدَّثَ النَّاسُ بِرُؤْيَتِهِ وكانت السَّماءُ مُصْحِيَةً؛ وهذا مذهب الشّافِعِيَّة. 4- أنَّه يَوْمُ الثَّلاثِينَ مِن شَعْبانَ إذا لم يَكُن بِالسَّماءِ عِلَّةٌ لَيْلَةَ الثَّلاَثِينَ، ولم يَتَراءَى النَّاسُ الهِلال، وهذا مذهب الحنابِلَة.

مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح : (ص 239) - حاشية العدوي على شرح كفاية الطالب الرباني : (1/444) - الـمجموع شرح الـمهذب : (6/401) - كشاف القناع عن متن الإقناع : (2/341) - سبل السلام : (1/558) - الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) : (2/87) - حاشية قليوبي وعميرة على شرح المحلي على المنهاج : (1/60) - الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف : (3/349) - معجم لغة الفقهاء : (ص 515) - التعريفات الفقهية : (ص 246) -