كَفَّارَةٌ

ما أوجَبَهُ اللهُ تعالى على مَن أتى شَيْئاً مَنْهِيّاً عنه، أو قَصَّرَ في مَأمورٍ به، كفِعْلِ ما يَجِبُ بِالمُخالَفَةِ لِما انعَقَدَت عليه اليَمِينُ.

مَأْخُوذَةٌ مِن الكُفْرِ، وهو السَّتْرُ والتَّغْطِيَةُ؛ سُمِّيت بذلك؛ لأنَّها تُغَطِّي الذَّنْبَ وتَسْتُرُهُ حتّى يَصِيرَ بِمَنْزِلَةِ ما لم يُعْمَل، يُقال: كَفَّرَ اللهُ عنه الذَّنْبَ، أي: مَحاهُ.

يُطلَق مُصطلَح (كَفارَة) في الفقه في عِدَّة مواطِن، منها: كتاب الصِّيام، باب: الجِماع في نهارِ رَمَضان، ويُراد به: فِعلُ ما يَجِب عند الفِطْرِ عَمْداً في نهارِ رمضان، وهي عِتْقُ رَقَبَةٍ، أو صِيامُ شَهْرَيْنِ مُتَتابِعَيْنِ، أو إطعامُ سِتِّين مِسْكِيناً عن كلِّ يَوْمٍ. ويُطلَق في كتاب النِّكاح، باب: الظِّهار، ويُراد به: عِتْقُ رَقَبَةٍ، فإن لم يَجِدْ فصِيامُ شَهْرَيْنِ مُتَتابِعَيْنِ، فإن لم يَسْتَطِع فَعَلَيْه إطعامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً. وفي باب: الإيلاء، ويُراد به: كَفّارَة الحِنثِ في اليَمِين إذا وَطِأ زوجَته قبل انقِضاءِ مُدَّة الإيلاء، وهي أربعة أشهُرٍ. ويُطلَق أيضاً في كتاب الجنايات، باب: الجِنايَة على النِّفسِ، وباب: القتل الخطأ، وما أُجْرِيَ مَجْرَى الخَطَأِ، وفي باب: القَتْل شِبْهِ العَمْدِ، وهي: عِتْقُ رَقَبَةٍ مُؤمِنَةٍ، فإن لم يَجِد فَصِيام شَهْرَيْنِ مُتَتابِعَيْنِ. ويُطلَق في كتاب الصَّيد، باب: كفّارة جَزاءِ الصَّيد، ويراد به: أن يُكفِّرَ عن إثمِهِ بِالصَّيْدِ: بِمِثلِهِ، أو يُقوِّمه بِمالٍ، أو عَدْلُ ذلك صِياماً.

مَأْخُوذَةٌ مِن الكُفْرِ، وهو السَّتْرُ والتَّغْطِيَةُ؛ سُمِّيت بذلك؛ لأنَّها تُغَطِّي الذَّنْبَ وتَسْتُرُهُ حتّى يَصِيرَ بِمَنْزِلَةِ ما لم يُعْمَل، يُقال: كَفَّرَ اللهُ عنه الذَّنْبَ، أي: مَحاهُ، وكَأَنَّهُ غَطَّى عليه بِالكَفَّارَةِ.وكل ما غطى شيئًا فقد كفره، ومنه قيل لليل: كافر؛ لأنّه ستر بظلمته كل شيءٍ وغطاه

كفر

المبسوط : (8/147) - التاج والإكليل لمختصر خليل : (3/275) - روضة الطالبين : (11/12) - كشاف القناع : (6/243) - المحكم والمحيط الأعظم : (7/3) - مشارق الأنوار : (1/344) - المفردات في غريب القرآن : (ص 433) - مختار الصحاح : (ص 586) - لسان العرب : (5/144) - تاج العروس : (14/60) - معجم لغة الفقهاء : (ص 382) - القاموس الفقهي : (ص 321) -