حَوالَةٌ

نَقْلُ الحَقِّ مِن ذِمَّةٍ إلى ذِمَّةٍ أُخْرَى.

الحَوالَةُ: التَّحْوِيلُ والنَّقْلُ، وأَصْلُها: تَغَيُّرِ الشَّيْءِ وانْفِصالُهُ عن غَيْرِهِ.

يُطْلَقُ مُصْطَلَحُ (إِحَالَةٍ) بِهَذا الـمَعْنَى فِي كِتَابِ الزَّكَاةِ فِي بَابِ زَكَاةِ الدَّيْنِ، وَكِتَابِ البُيُوعِ فِي بَابِ الرِّبَا، وَكِتَابِ الصُّلْحِ، وَالضَّمَانِ، وَالإِفْلاَسِ، وَغَيْرِهَا مِنَ الـمَوَاطِنَ. وَيُطْلَقُ مُصْطَلَحُ (إِحَالَةٍ) فِي كِتَابِ الطَّهَارَةِ فِي بَابِ إِزَالَةِ النَّجَاسَةِ وَيُرَادُ بِهِ: تَغَيُّرُ الشَّيْءِ مِنْ مَادَّةٍ إِلَى مَادَّةٍ أُخْرَى كَتَغَيُّرِ الـخَمْرِ إِلَى خَلٍّ. وَيُطْلَقُ مُصْطَلَحُ (إِحَالَةٍ) فِي الفِقْهِ والعقيدةِ أَيْضًا بِـمَعْنَى: امْتِنَاعُ وُقُوعِ الشَّيْءِ واستحالتُه. وَيُطْلَقُ فِي القَانُونِ الـمُعَاصِرِ وَيُرَادُ بِهِ: نَقْلُ مَشْرُوعِ قَانُونٍ إِلَى لَـجْنَةٍ مُـخْتَصَّةٍ لِلنَّظَرِ فِيهِ، وَيُطْلَقُ أَيْضًا بِـمَعْنَى: تَـحْوِيلُ قَضِيَّةٍ إِلَى جِهَةٍ خَاصَّةٍ.

الحَوالَةُ: التَّحْوِيلُ والنَّقْلُ، يُقال: أَحالَ الرَّجُلُ الأَحْجارَ، يُحِيلُها، إِحالَةً وحَوالَةً، فهو مُحِيلٌ: إذا نَقَلَها وحَوَّلَها مِن مَكانٍ إلى مَكانٍ، وأَصْلُها: تَغَيُّرِ الشَّيْءِ وانْفِصالُهُ عن غَيْرِهِ، يُقال: أَحالَت الدّارُ، أيْ: تَغَيَّرَت، والحائِلُ: المُتَغَّيِّرُ اللَّوْنِ مِن كُلِّ شَيْءٍ، والحَوّالَةُ إحالتك غريمًا، وَأَحَالَ الرَّجُلُ أَتَى بِالْمُحَالِ وَتَكَلَّمَ بِهِ، وَأَحَالَ عَلَيْهِ الْحَوْلُ أَيْ حَالَ، وَأَحَالَتِ الدَّارُ وَأَحْوَلَتْ أَتَى عَلَيْهَا حَوْلٌ وَكَذَا الطَّعَامُ وَغَيْرُهُ فَهُوَ مُحِيلٌ، وَأَحَالَ الرَّجُلُ بِالْمَكَانِ وَأَحْوَلَ أَقَامَ بِهِ حَوْلًا.

حول

معجم مقاييس اللغة : 2/121 - المحكم والمحيط الأعظم : 4/6 - مختار الصحاح : ص84 - الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) : 5/340 - شرح حدود ابن عرفة : ص: 316 - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : 4/421 - كشاف القناع عن متن الإقناع : 3/382 -