أُمَّهاتُ المُؤْمِنِينَ

زَوْجاتُ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ اللَّاتِي دَخَلَ بِـهِنَّ.

أُمَّهاتُ الـمُؤْمِنِينَ: هنّ النِّساءُ اللّاتِي تَزَوَّجَ بِـهِنّ رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم ودَخَلَ بِـهِنَّ، وهنَّ: خَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ، وسَوْدَةُ بِنْتُ زَمْعَةَ، وعَائِشَةُ بِنتُ أبي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ، وحَفْصَةُ بِنْتُ عُمَرَ بن الخَطّابِ، وزَيْنَبُ بِنْتُ خُزَيْمَةَ، و أُمُّ سَلَمَةَ هِنْدُ بِنْتُ أبي أُمَيَّةَ، وزَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ، وجُوَيْرِيَةُ بِنْتُ الحارِثِ، وأُمُّ حَبِيبَةَ رَمْلَةُ بِنْتُ أبي سُفْيانَ، وصَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَيِّ، ومَيْمونَةُ بِنْتُ الحارِثِ. وهنّ مُنَزَّلاتٌ مَنْزِلَةَ الأُمَّهاتِ في تَحْرِيمِ التَّزَوُّجِ بِهِنَّ مُطلَقًا، وفي اسْتِحْقاقِ الإكْرامِ والتَّعْظيمِ، أمّا ما عَدا ذلك، كالنَّظَرِ والخَلْوَةِ فهنَّ كَغَيْرِهِنّ من النِّساءِ الأَجْنَبِيّاتِ.

يَرِد مُصْطلَح (أُمَّهات الـمُؤْمِنِين) في الفقه في عِدَّة مواطِن منها: كتاب الزَّكاةِ، باب: أَهْل الزَّكاةِ، وفي كِتابِ الـحَجِّ، باب: شُروط الـحَجِّ، وفي كِتابِ النِّكاحِ، باب: الـمُحَرَّمات من النِّساءِ، وفي كتاب الـحُدودِ، باب: حَدّ القَذْفِ، وغَيْرها من الأبواب. ويُطْلَقُ في عِلْمِ العَقيدَةِ، باب: النُّبُوات، وباب: الإيمان بِالرُّسلِ، وغَيْر ذلك من الأبواب.

البحر المحيط في أصول الفقه : (7/212) - كشاف القناع عن متن الإقناع : (5/23) - الموسوعة الفقهية الكويتية : (6/264) - معجم لغة الفقهاء : (ص 87) - معجم المصطلحات والألفاظ الفقهية : (1/298) -