اِبْتِهالٌ

المُبالَغَةُ في الدُّعاءِ بِاجْتِهادٍ وإِخْلاصٍ.

الابْتِهالُ: هو التَّضَرُّعُ والمُبالَغَةُ في المَسْأَلَةِ، ويُسَمَّى أيضًا: دُعاءَ الرَّهْبِ، والدُّعاءُ: هو سُؤالُ العَبْدِ رَبَّهُ والرَّغْبَةُ فِيما لَدَيْهِ، وصِفَةُ الابْتِهالِ في الدُّعاءِ: رَفْعُ اليَدَيْنِ مَمْدُودَتَيْنِ إلى السَّماءِ حتَّى يُرَى بَياضُ الإبِطَيْنِ، وهي خاصَّةٌ في حالِ الشِّدَّةِ والرَّهْبَةِ، كَحالِ الجَفافِ والوَباءِ وغَيْرِ ذلك. والدُّعاءُ له ثَلاثَةُ أَحْوالٍ: 1- مَقامُ الدُّعاءِ العامِّ، ويُسَمَّى المَسْأَلَة، وهو الدُّعاءُ ورَفْعُ اليَدَيْنِ إلى المَنْكِبَيْنِ أو نَحْوِهِما، باسِطًا لِبُطونِهِما نحو السَّماءِ، وظُهُورُهُما إلى الأَرْضِ أو إلى القبلةِ. 2- رَفْعُ أُصْبُعٍ واحِدَةٍ وهي السَّبَّابَةُ مِن اليَدِ اليُمْنَى، وهذه الصِّفَةُ خاصَّةٌ بِمَقامِ الذِّكْرِ والدُّعاءِ حالَ الخُطْبَةِ على المِنْبَرِ، وحالَ التَّشَهُّدِ في الصَّلاةِ. 3- الابْتِهالُ، وهو التضرُّعُ والمُبالَغَةُ في المَسْأَلَةِ، ويرفعُ يديهِ كما في الحالة الأولى أو يبالغُ في الرَّفعِ حتى تكونَ بطونُ كفَّيهِ إلى وجهِهِ وظهورُهما إلى السَّماءِ.

الاِبْتِهالُ: الاجْتِهادُ في الدُّعاءِ، يقال: ابْتَهَلَ إلى رَبِّهِ، أي: اجْتَهَدَ في دُعائِهِ. ويأْتي بِمعنى التَّضَرُّعِ والإِلْحاحِ في السُّؤالِ. وأَصْلُه مِن البَهْلِ، وهو: اللَّعْنُ والدُّعاءُ على الغَيْرِ.

يَرِد مُصْطلَح (ابْتِهال) في العَقِيدَةِ، باب: الاسْتِدْلال وغَيْره مِن الأبواب، ويُراد بِه: المُباهَلَةُ، وهي: دُعاءُ اللهِ تعالى والتَّضَرُّعُ إليه من شخصينِ أو طائفتينِ أن يُنْزِلَ لَعْنَتَهُ وهَلاكَهُ على الكاذِبِينَ.

الاِبْتِهالُ: الاجْتِهادُ في الدُّعاءِ، يقال: ابْتَهَلَ إلى رَبِّهِ، أي: اجْتَهَدَ في دُعائِهِ، والمُبْتَهِلُ: الدَّاعِي. ويأْتي الابْتِهالُ بِمعنى التَّضَرُّعِ والإِلْحاحِ في السُّؤالِ. وأَصْلُه مِن البَهْلِ، وهو: اللَّعْنُ والدُّعاءُ على الغَيْرِ، يُقال: عليه بَهْلَةُ الله، أي: لَعْنَتُهُ، والمُباهَلَةُ: المُلاعَنَةُ، مِن قولِهم: باهَلَ بَعْضُهُم بَعْضًا، وتَبَهَّلُوا وتَباهَلُوا، أيْ: دَعا كُلُّ واحِدٍ على الآخَر.

بَهَلَ

مقاييس اللغة : (1/310) - الصحاح : (4/1643) - القاموس المحيط : (ص 970) - تفسير القرطبي : (4/104) - فتح القدير : (1/474) - تفسير الطبري : (3/211) - إحياء علوم الدين : (2/385) - موارد الظمآن : (6/535) -