أَسْبَابُ النُّزُولِ

ما نَزَلَ قُرآنٌ بِشَأنِهِ وَقْتَ وُقوعِهِ كَحادِثَةٍ أو سُؤالٍ أو قَوْلٍ أو فِعْلٍ.

أسبابُ النُّزولِ: أحد أنواعِ علوم القُرآنِ، ومعناه: كلُّ قَوْلٍ أو فِعْلٍ نَزَلَ بِشأنِهِ قُرْآنٌ عند وُقوعِهِ، أو ما نَزَل قرآنٌ بِشأنِهِ وَقْتَ وُقوعِهِ، أو ما نَزَلَت الآيَة أو الآيات مُتَحَدّثَةً عنه أو مُبَيِّنَةً لِحُكْمِهِ أيّامَ وُقوعِهِ. وقولُ أهل العلم في تعريفه: "كُلُّ قَوْلٍ" يَتَناوَل السُّؤالَ، والدُّعاءَ، والتَّعَجُّبَ، والعَرْض، والتَّمَنِّي، والخَبَر، والطَّلَب، وغيرَ ذلك، سواء أكان ذلك مِن رسولِ اللهِ صلَّى الله عليهِ وسلَّم أم مِن أصحابِه أم مِن المُنافقين، أم مِن اليهود، أم مِن المشركين. وقولهم: "أو فعلٍ" أي: كلَّ فِعْلٍ، ويتَناول ذلك الأفعالَ في العِبادات والعادات والمُعاملات في السَّفر والحَضر، والسِّلم والحرب، والأمْن والخوف، سواءٌ أكان ذلك من رسول اللَّه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أم من غيره كما سبق في القول. وقولهم: "نزل" احتِرازًا مِن المَتْلُوِّ والمَقروءِ، فلو قرأ النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم الآيَة عند حَدَثٍ ما لَما كان هذا مِن أسبابِ النُّزولِ؛ بل كان هذا مِن باب الاسْتِشهاد بِالآيَة على الحَدَثِ. وقولهم: "بِشَأْنِه" أي: بِسَبَبِه ولأجلِه، وقد اقتضت حكمة اللهِ البالِغة رَبْط الأسباب بالمُسبَّبَات، ورَتَّب على وُجودِها أثَرها. وقولهم: "قرآن" هذا يَتَناوَلَ السُّورَةَ وبَعْضَها، والآيَة وبعضَها، سواءٌ أكان النّازِل مُستَقِلاً بالمعنى، كما في أكثر الآيات النّازِلة، أو لا يَسْتَقِلُّ بالمعنى. وأسباب النُّزولِ عِلْمٌ يُبَيِّنُ لنا الظَّرْفَ الزَّمانِيَّ والمَكانِيَّ لِنُزولِ الآيَةِ، ومَعْرِفَةَ سَبَبِ النُّزُولِ يُعِينُ على فَهْمِ الآيَةِ، فإنَّ العِلْمَ بِالسَّبَبِ يُوَرِّثُ العِلْمَ بِالمُسَبَّبِ. والقرآنُ ينقَسِم مِن حيث ارتِباطه بأسبابِ النُّزولِ الخاصَّة إلى قسمين: الأوَّل: ما نَزَلَ ابْتِداءً مِن غيرِ ارتِباطٍ بِسَبَبٍ مِن حادِثَةٍ أو سُؤالٍ، وهذا أكثَر آياتِ القُرآنِ وسُوَرِهِ. الثّاني: ما نَزَل مُرتَبِطاً بِسَبَبٍ مِن إجابَةِ سُؤالٍ، أو بَيانِ حُكْمِ حادِثَةٍ، أو نازِلَةٍ، وهو أقلُّ القرآنِ.

يَرِد مُصطلح (أسباب النُّزولِ) في علوم القرآن عند الكلام على قَصَصِ القرآنِ، وقَواعِد التَّفسِير. ويَرِد أيضاً في علم أُصول الفِقه عند الملام على التَّخصِيصِ، والنّاسِخ والمَنسوخِ.

الإتقان في علوم القرآن : (1/107) - العجاب في بيان الأسباب : (1/12) - العجاب في بيان الأسباب : (1/12) - دراسات في علوم القرآن الكريم : (ص 136) - دراسات في علوم القرآن : (ص 151) - معجم مصطلحات علوم القرآن : (ص 21) -