فعل

English Doing
اردو فعل، کام۔
Русский Действие

إحداث شيء تعلقت به مشيئة الله.

English Causing something to occur, whether it is an act or the like, and whether it is created or generated by the Lord, the Almighty, or done by people.
اردو کسی شےکو وجود دینا چاہے وہ کوئی عمل ہو یا اس طرح کی کوئی اور شے اور چاہے اس کی نسبت اللہ کی طرف کی گئی ہو کہ یہ فعل اس کا تخلیق و ایجاد کردہ ہے یا پھر اس کا فاعل کوئی بندہ ہو۔
Русский Как термин, "фи"ль" (действие) означает совершение любого акта деяния, будь то физического или нет, вне зависимости от того, будет ли оно отнесено к Аллаху с точки зрения сотворения и возникновения в реальности, или к Его рабам, с точки зрения их индивидуального выполнения.

أخبر الله تعالى عن نفسه بأنه الفعال لما يريد، وهذا من كمال قوته، ونفوذ مشيئته، وقدرته، أن كل أمر يريده يفعله بلا ممانع، ولا معارض. والفعال: هو من يفعل على الدوام، فالمتصف بالفعل أكمل ممن لا يتصف به، ولو خلا الرب منه لخلا من كمال يجب له، وهذا ممتنع؛ ولأن الفعل لازم من لوازم الحياة، وكل حي فهو فعال، والله تعالى حي؛ فهو فعال، وحياته لا تنفك عنه أبدا وأزلا؛ ولأن الفرق بين الحي والميت الفعل، والله حي فلا بد أن يكون فاعلا، وخلوه من الفعل في أحد الزمانين: الماضي والمستقبل ممتنع، فوجب دوام فعله أزلا وأبدا. وقد جاءت النصوص بأن أفعال العباد أعمال لهم، واقعة باختيارهم وإرادتهم، وليست أفعالا لله تعالى، وإن كانت مفعولة له مخلوقة، وما خالف ذلك فإنه مخالف لصريح العقل. ويثبت أهل السنة للعبد قدرة وإرادة واختيارا وفعلا حقيقة لا مجازا، وهم متفقون على أن الفعل غير المفعول. وهي مفعولة لله سبحانه، مخلوقة له حقيقة، فالذي قام بالرب عز وجل علمه، وقدرته، ومشيئته، وتكوينه، والذي قام بهم هو فعلهم، وحركاتهم، وسكناتهم، فهم المسلمون، المصلون، القائمون، القاعدون حقيقة، وهو سبحانه المقدر لهم ذلك، والقادر عليه، الذي شاءه منهم، وخلقه لهم، ومشيئتهم وفعلهم تابعة لمشيئته، فما يشاؤون إلا أن يشاء الله، وما يفعلون إلا أن يشاء الله رب العالمين.

English "Fi‘l" (doing): Allah, the Almighty, informed us that He is "the doer of what He wills", which is a manifestation of His perfect power and unchallengeable will, since everything is in His Hand, and none can challenge or oppose whatever He effects. "Fa‘āl" means the one who always does. This attribute is a perfection, because the one who does is more perfect than the one who does nothing. The lack of this attribute means a lack of perfection, which is impossible for Allah, the Almighty. "Fi‘l" (doing) is an essential sign of life, and every living thing is a doer. Allah, the Almighty, is the Ever Living, so He is also ever doing, because His life has never ceased and He will never cease to be living. The difference between the living and the dead is "fi‘l". Allah is living, so He must be a doer. It is impossible for Allah, the Almighty, to stop "fi‘l", whether in the past or in the present, so He is always a doer, and His actions have no beginning or end. Religious texts state that acts of people are done by them with their free choice and will and that they are not acts of Allah, the Almighty, despite the fact that He created and effected them. Anything contradicting this rule actually contradicts reason. Ahl-us-Sunnah believe that a slave has a real, rather than metaphoric, power, will, choice, and ability to do, and they also agree that "fi‘l" is different from the act itself. These acts are really created and effected by Allah, the Almighty. The Lord, Glorified and Exalted be He, has the knowledge, power, will, and ability to create, and the people do their "fi‘l", movements, and stillness. They are the Muslims who actually pray, stand, and sit, while Allah, the Almighty, is the One Who destined these acts for them, the One Who has the power to create such acts, and the One Who willed them. The "fi‘l" and will of people are subject to the will of Allah, the Almighty. Therefore, they do not will or do anything except that Allah, the Lord of the worlds, wills it.
اردو اللہ تعالی نے اپنے بارے بتایا کہ وہ جس بات کا ارادہ کر لیتا ہے اسے کرکے رہتا ہے۔ یہ اللہ کی قوت کاملہ، اس کی مشیت نافذہ اور اس کی قدرت کی دلیل ہے کہ وہ جس کام کا بھی ارادہ کرتا ہے اسے بلاروک ٹوک کرلیتا ہے۔ 'فعّال' سے مراد وہ ذات ہے جو ہمیشہ کرنے والی ہوتی ہے۔ فعل کی صفت سے متصف ذات اس سے زیادہ کامل ہے جو اس سے متصف نہیں۔ اگر اللہ میں یہ صٖفت نہ ہوتی تو اس میں ایک ایسی صٖفت کمال کی کمی ہوتی جو اس کے لئے لازم ہے اور ایسا ہونا ناممکن ہے۔ کیونکہ فعل زندگی کے لوازم میں سے ایک لازمہ ہے۔ ہر زندہ شے فعال ہوتی ہے۔ اللہ زندہ ہے اس لئے وہ فعال بھی ہے۔ اس کی زندگی کے ساتھ یہ صفت ابدی اور ازلی طور پر موجود ہے جو اس سے کبھی جدا نہیں ہوتی۔ ایسا اس لئے بھی ہے کہ زندہ اور مردہ کے مابین فرق کرنے والی شے فعل ہے۔ اللہ چوں کہ زندہ ہے اس لئے ضروری ہے کہ وہ فاعل بھی ہو اور ماضی و مستقبل دونوں میں سے کسی زمانے میں اس کا اس صفت سے خالی ہونا ناممکن ہے چنانچہ اس سے اس کے فعل کا ازلی و ابدی ہونا لازم آیا۔ اس سلسلے میں نصوص آئی ہیں کہ بندوں کے افعال ان کے اعمال ہیں جو ان کے اختیار و ارادے سے وقوع پذیر ہوتے ہیں۔ یہ اللہ کے افعال نہیں ہیں اگرچہ انہیں بنایا اور تخلیق اسی نے کیا ہے۔ جو بات اس کے مخالف ہے وہ صریح عقل کے مخالف ہے۔ اہلِ سنت اس بات کو ثابت کرتے ہیں کہ بندے کے پاس قدرت، ارادہ اور اختیار ہے اور وہ فعل کو مجازی طور پر نہیں بلکہ حقیقی طور پر سرانجام دیتا ہے۔ ان کا اتفاق ہے کہ 'فعل' مفعول نہیں ہوتا۔ تمام افعال اللہ کے مفعول ہیں اور حقیقی طور پر اسی کے تخلیق کردہ ہیں۔ اللہ کی طرف سے جو شے ہوتی ہے وہ اس کا علم، اس کی قدرت، اس کی مشیت اور اس کی تکوین ہوتی ہے اور جو شے بندوں سے متعلق ہوتی ہے وہ ان کا فعل اور ان کی حرکات و سکنات ہوتی ہیں۔ چنانچہ حقیقت کے اعتبار سے وہی اسلام لانے والے، نماز پڑھنے والے اور قیام و قعود کرنے والے ہوتے ہیں جب کہ اللہ ان کے لئے سب کچھ مقدر کرتا ہے اور وہ اس پر قادر ہے جس نے اسے ان سے یہ فعل چاہا اور ان کے لئے اسے تخلیق کیا۔ ان کی مشیت اور فعل اللہ کی مشیت کے تابع ہیں۔ وہ وہی چاہتے ہیں جو اللہ چاہتا ہے اور وہی کچھ کرتے ہیں جو رب العالمین کی مشیت ہوتی ہے۔
Русский Говоря о Себе в Коране, Аллах назвал Себя - Совершающим (фа"аль) то, что пожелает, что указывает на Его безграничную и абсолютную мощь, а также беспрепятственное осуществление Своей воли и могущества. Так, любое действие, которое Он желает совершить, совершается Им, не встречая перед собой никаких препятствий и помех. Следует заметить, что словом "аль-Фа"аль" характеризуется лицо, не просто совершающее действия, а совершающее их постоянно. Любой, кто обладает способностью действовать, вне всяких сомнений, совершеннее того, кто на это не способен, и если бы Всевышнему Господу не была присуща данная особенность, то это означало бы, что Ему не присуще и абсолютное совершенство, а подобное неприемлемо в принципе. Также это неприемлемо и потому, что непременным свойством жизни является действие, и всякий живой непременно является действующим (фа"аль), стало быть и Живой Аллах, Жизнь Которого извечна и нескончаема, является Деятельным (аль-Фа"аль). Еще одной причиной, почему Аллаху обязательно должна быть присуща способность действия, является то, что живое от мертвого отличает именно данная особенность, а значит Живой Аллах, Который не умрет никогда, всегда был и будет способен на действие. В шариатских текстах указывается, что действия рабов Аллаха являются их собственными деяниями, которые они совершают по собственному выбору и доброй воле, и в этом смысле не являются деяниями Аллаха, хоть с точки зрения того, что они созданы и произведены Аллахом в реальности, их следует относить именно к Нему. И всякий, кто не согласен с этим, по сути, противоречит объективному разуму. Приверженцы Сунны и Единства (ахлю ас-Сунна уа аль-Джама"а) утверждают, что люди обладают самостоятельной способностью действовать, желать и делать осознанный выбор, и все это является их волей, их выбором и их действиями в прямом, а не переносном метафорическом смысле. Великий и Всемогущий Господь касается их деяний лишь с точки зрения Своего предвечного Знания о них, Предопределения, Воли и Сотворения, а что касается непосредственного их выполнения, движения или, напротив, пребывания в состоянии покоя, то это исходит именно от людей. Так, именно люди являются принимающими или не принимающими Ислам, совершающими или не совершающими молитву, стоящими или сидящими, а Аллах лишь предопределяет и создает то или иное деяние в реальности для того, кто желает совершить его. И в этом смысле воля людей и их деяния следуют за Волей Аллаха, не пожелают они без того, чтобы не пожелал Аллах, и не совершат ничего без того, чтобы этого не пожелал Аллах - Господь миров!

الفعل: اسم من فعل الشيء، إذا عمله، والفعل: إحداث كل شيء من عمل، أو غيره، فهو أخص من العمل، أو كناية عن كل عمل، متعد، أو غير متعد.

English "Fi‘l": derived from the verb "fa‘ala", which means doing something. It also refers to causing something to occur, whether it is "‘amal" (an act) or anything else. Therefore, it is more specific than "‘amal". Alternatively, it may be an metonymy of any "‘amal", whether transitive or intransitive.
اردو فِعْل: یہ 'فَعلَ' سے ماخوذ اسم ہے۔ جب کوئی شخص کوئی شے کرلے تو کہا جاتا ہے ’’فَعَلَ الشَّيْءَ‘‘ کہ اس نے فلاں چیز کر لی، اسے انجام دے دیا۔ 'فعل' کا معنی ہے کسی بھی شے کو وجود بخشنا چاہے وہ کوئی عمل ہو یا کچھ اور ہو۔ یہ 'عمل' سے خاص ہے یا پھر اس سے مراد ہر عمل ہے چاہے وہ متعدی ہو یا غیر متعدی۔
Русский "Аль-фи"ль" (действие) является именем существительным от глагола "фа"аля" (делать что-либо) - т.е. совершать некое деяние. "Фи"ль" (действие) - это совершение любого акта деяния, будь то физического или нет, и в этом смысле понятие "аль-фи"ль" (действие) более специфичное нежели понятие ""амаль" (дело). Также понятием "аль-фи"ль" (действия) могут быть условно обозначены все виды поступков и дел, как переходного, так и не переходного свойства.*

يطلق مصطلح (الفعل) في مبحث التسلسل في الأفعال، والوحدة في الأفعال، أو التوحيد في الأفعال، أي: أفعال الرب سبحانه وتعالى. ويطلق في علم النحو، ويراد به: كلمة دلت على معنى في نفسها، مقترن بأحد الأزمنة الثلاثة بأصل الوضع.

اسم من فعل الشيء، يفعله، فعلا وفعلا: إذا عمله، فالاسم مكسور، والمصدر مفتوح، والفعل: إحداث كل شيء من عمل، أو غيره، فهو أخص من العمل، أو كناية عن كل عمل، متعد، أو غير متعد، وهو يدل على الزمان بصيغته، وعلى المكان بمعناه، وقد يكون الفعل أعم على رأي فيشمل الترك، والجمع: فعال.

فعل

قدم العالم وتسلسل الحوادث بين شيخ الإسلام ابن تيمية والفلاسفة : (ص 65) - الألفاظ والمصطلحات المتعلقة بتوحيد الربوبية : (ص 215) - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة : (ص 131) - مصطلحات في كتب العقائد : (ص 73) - معجم مقاليد العلوم في التعريفات والرسوم : (ص 87) - العين : (2/145) - معجم مقاييس اللغة : (4/511) - تهذيب اللغة : (2/245) - المحكم والمحيط الأعظم : (2/163) - مختار الصحاح : (ص 241) - لسان العرب : (11/528) - تاج العروس : (30/182) - اشتقاق أسماء الله : (ص 152) - بدائع الفوائد : (4/176) - الألفاظ والمصطلحات المتعلقة بتوحيد الربوبية : (ص 215) - الكليات : (ص 680) - الصواعق المرسلة في الرد على الجهمية والمعطلة : (2/724) - المفردات في غريب القرآن : (ص 587) - الفروق اللغوية : (ص 134) -